شارون يأمر بمواصلة بناء الجدار متحديا محكمة لاهاي
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

شارون يأمر بمواصلة بناء الجدار متحديا محكمة لاهاي

شارون رفض كليا رأي محكمة العدل الدولية واعتبره أحادي الجانب ومنحازا تقف وراءه ما وصفها باعتبارات سياسية (رويترز)

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمواصلة بناء الجدار العازل في الضفة الغربية رغم قرار محكمة العدل الدولية في لاهاي بعدم قانونية هذا الجدار.

وقال بيان صادر عن رئاسة الحكومة إن شارون أمر بمواصلة الأشغال إثر مشاورات وزارية, بعد 48 ساعة من إعلان قرار محكمة لاهاي، وأعطى تعليماته بمواصلة ما أسماه النضال ضد المحكمة بكل الوسائل السياسية والقانونية.

ورفض شارون كليا رأي محكمة العدل الدولية واعتبره رأيا أحادي الجانب ومنحازا تقف وراءه ما وصفها باعتبارات سياسية، ويتجاهل كليا سبب بناء الجدار الذي عزاه رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى ما أسماه الإرهاب الفلسطيني.

وزعم شارون أن انفجار تل أبيب -الذي أسفر عن مقتل مجندة إسرائيلية وجرح أكثر من 20 آخرين- نفذ "برعاية" قرار محكمة العدل الدولية، كما حاولت حكومته في اجتماعها الأسبوعي ربط العملية بقرار محكمة العدل الدولية.

وتذرع أعضاء في الحكومة الإسرائيلية بعملية تل أبيب لتبرير الجدار العازل الذي تدعي إسرائيل أنها تبنيه لاعتبارات أمنية، في حين يعتبره الفلسطينيون جدارا للفصل العنصري تسعى من ورائه إسرائيل لضم أراض من الضفة الغربية.

موقف عربي
وهاجم وزير الخارجية المصري أحمد ماهر تصريحات شارون للربط بين تفجير تل أبيب وحكم محكمة العدل الدولية بعدم قانونية الجدار وقال إنها "محاولة لخلط الأوراق والاستخفاف بعقول المستمعين وخداع الشعب الإسرائيلي"، مشيرا إلى أن الجدار لن يحقق الأمن لإسرائيل.

في سياق متصل أقر مجلس جامعة الدول العربية خطة تحرك عربية داخل الأمم المتحدة، بهدف استصدار قرار يتبنى الموقف العربي من قضية الجدار العازل.

كما طالب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إسرائيل بقبول قرار محكمة العدل الدولية.

من جانبهم أعلن وزراء فلسطينيون أن السلطة الفلسطينية قررت أمس الأحد عدم إحالة رأي محكمة العدل الدولية إلى مجلس الأمن قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني.

تنديد بالعملية
وأدان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الانفجار الذي وقع أمس بمحطة للحافلات في تل أبيب واعتبره استفزازا، وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن أعضاء الحكومة الفلسطينية استنكروا خلال مجلس الوزراء الأسبوعي عملية تل أبيب.

عرفات وقريع أثناء اجتماع الحكومة الفلسطينية (رويترز)
كما أدان وزير الخارجية البريطاني جاك سترو عملية تل أبيب، وذكر سترو بأن لندن دعت دائما السلطة الفلسطينية إلى الوفاء بتعهداتها المتعلقة بالأمن في إطار خريطة الطريق.

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤوليتها عن العملية التي تمت بتفجير عبوة ناسفة تم التحكم فيها عن بعد جنب محطة للحافلات.

وأكدت الكتائب في بيان أن العملية "تتحدى النازي شارون وتخترق كل الحواجز الأمنية وتهزم أكذوبة الشر والطغيان، الجدار العنصري".

المصدر : الجزيرة + وكالات