سوريا تحكم بحبس كرديين وتؤجل ملف 15 آخرين
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

سوريا تحكم بحبس كرديين وتؤجل ملف 15 آخرين

سوريون يتحلقون حول سيارة محترقة عقب أعمال الشغب بالحسكة شمال البلاد في مارس/ آذار الماضي (الفرنسية)
أصدرت محكمة أمنية سورية قرارا بحبس ناشطين كرديين لمدة ثلاث سنوات بتهمة الانتماء إلى جماعات انفصالية.

وقال المحامي فيصل بدر إن المحكمة خففت الحكم عن المتهمين فرحات عبد الرحمن علي من حزب يكيتي الكردي وإبراهيم نعسان من حزب الوحدة الكردية الديمقراطي إلى ثلاث سنوات بعد أن كانت قد حكمت عليهما بالسجن خمس سنوات مع الأشغال الشاقة, موضحا أن المتهمين اعتقلا نهاية عام 2002 ومطلع عام 2003.

وأضاف أن المحكمة قررت تأجيل النظر في ملفات 15 متهما كرديا آخرين اعتقلوا على خلفية أعمال العنف العرقية التي اجتاحت منطقة شمال سوريا في مارس/ آذار الماضي إلى 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل. ويواجه المتهمون اتهامات بإثارة العنف الطائفي والحرب الأهلية ومحاولة تقسيم الأراضي السورية.

وقد أظهرت أعمال الشغب في سوريا والاعتقالات التي أعقبتها توترا غير مسبوق بين الأكراد والحكومة السورية القلقة مثلما جارتها تركيا وصديقتها إيران، من الحكم الذاتي الذي يتمتع به الأكراد العراقيون في إقليم كردستان شمال العراق.

وتقول السلطات السورية إن معظم الأكراد الذين اعتقلوا على خلفية أعمال العنف التي راح ضحيتها 30 شخصا قد أفرج عنهم، غير أن الأحزاب الكردية تؤكد أن أكثر من 180 معتقلا لايزالون في السجون الحكومية. وتدعي هذه الأحزاب مع جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان المحلية أن المعتقلين يتعرضون للتعذيب.

ولم يتم التأكد من صحة الادعاءات القائلة إن عددا من المعتقلين قتلوا تحت طائلة التعذيب أو من سوء المعاملة. كما أن ما تسرب من المحكمة الأمنية التي نادرا ما تسمح للإعلام بتغطية جلساتها, لم يكشف عن صحة هذه الادعاءات.

ويطالب أكراد سوريا الذين يبلغ تعدادهم مليوني نسمة وتربطهم صلات قرابة مع أكراد تركيا والعراق بحق تعليم اللغة الكردية ومنح حق المواطنة لحوالي 200 ألف كردي تصنفهم الحكومة بأنهم بدون دولة, حسب المسح الذي أجري عام 1962. ويدافع الأكراد بالقول إنهم يطالبون بحقوقهم في سوريا وليس تقسيم الدولة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: