الأطفال الفلسطينيون أكثر من تستهدفهم اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي (أرشيف)

أحمد فياض-غزة

تنوعت على مدار السنوات الأربع الماضية من الانتفاضة، مظاهر وأشكال الاعتداءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم ومصدر رزقهم وتنقلاتهم، فلم يسلم من شر الآلة العسكرية الإسرائيلية بشر ولا حجر ولا شجر.

وقرب ذكرى دخول انتفاضة الأقصى عامها الخامس لخص تقرير المجلس الفلسطيني لشؤون العدل والسلام اعتداءات وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين التي أسفرت حتى يوليو/ تموز الماضي عن سقوط 3088 شهيدا ونحو 55138 جريحا وتدمير وإلحاق الضرر بـ45752 منزلا واقتلاع 862731 شجرة.

وأشار التقرير الذي جاء بعنوان "شعب تحت الاحتلال" إلى أن الأطفال الفلسطينيين هم أكثر الفئات استهدافا، حيث بلغ عدد الشهداء الأطفال 780 طفلا، ثم تبتعها فئة طلبة المدارس والجامعات والمدرسين، حيث وصل عددهم إلى 732 شهيدا بين طالب ومدرس.

تفاصيل الشهداء
يظهر التقرير أن عدد الشهداء الذين قضوا في عمليات اغتيال أو إعدام ميداني وصل إلى 448 شهيدا، فيما بلغ عدد الشهداء من عناصر الأمن والشرطة 314 شهيدا.

التصعيد الإسرائيلي على مدار السنوات الأربع لم يقتصر على الأطفال والطلبة، بل طال النساء الفلسطينيات، حيث وصل عدد الشهيدات 145 شهيدة.

وكان للحواجز العسكرية نصيب في حصد أرواح الفلسطينيين، حيث يبين التقرير أن عدد الشهداء الذين لقوا حتفهم على الحواجز وصل إلى 116 شهيدا. فيما كان عدد الشهداء من المعاقين 66.

كما أظهر التقرير أن رصاص المستوطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة طال 44 شهيدا فلسطينيا.

وعرج التقرير على أعداد الجرحى وحالاتها، وبين أن عدد الجرحى بلغ نحو 55138 جريحا، منهم 16 ألفا عولجوا ميدانيا، ومن بين الجرحى 15406 أطفال و2540 امرأة، ووصل عدد المعاقين إلى 6280 من بينهم 3010 أطفال.

الجنود الإسرائيليون دأبوا على إعاقة سيارات الإسعاف أثناء نقل الجرحى
الطواقم الطبية
وبين التقرير أن عدد المعتقلين بلغ 29675 معتقلا، بقي منهم 7300 معتقل في سجون الاحتلال.

ورصد التقرير الاعتداءات على الطواقم الطبية وآلياتها، وذكر أن عدد شهداء الطواقم بلغ 28 شخصا استشهدوا أثناء تأديتهم واجباتهم، كما تم الاعتداء 462 مرة على سيارات الإسعاف، فيما أصيب 418 من طاقمها بجراح، وتم تدمير 40 سيارة إسعاف بشكل كامل.

حتى الأجنة في بطون أمهاتها رأت قسوة ممارسات الاحتلال قبل أن ترى الحياة، فكشف التقرير أن الحواجز العسكرية التي وضعتها القوات الإسرائيلية تسببت في وفاة 31 جنينا وإصابة 115 جنينا بأمراض نتيجة إعاقة جنود الاحتلال وصول الحوامل إلى المستشفيات، كما شهدت الحواجز 59 حالة.

وأوضح التقرير أن يوليو/ تموز الماضي شهد ارتفاعا ملحوظا في حجم الاعتداءات الإسرائيلية مقارنة مع الأشهر الماضية، حيث استشهد 81 فلسطينيا بينهم 19 طفلا دون الـ18 عاما، و25 شهيدا آخر في عمليات إعدام ميداني، كما أصيب 686 مواطنا من بينهم 193 طفلا. كما اعتقل في الشهر الماضي 586 فلسطينيا.

وفي الشهر الماضي أيضا تم تدمير وإلحاق الضرر بـ452 منزلا و115 منشأة صناعية، وقام جيش الاحتلال بتجريف 3612 دونما واقتلع 8986 شجرة مثمرة ونبتة، وألحق الضرر بـ200 مركبة فيما صادرت قوات الاحتلال 115 دونما لصالح بناء جدار الفصل العنصري.
__________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة