قريع يصف محاولة الاغتيال بالعمل الإجرامي (الفرنسية-أرشيف)

شجب رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بشدة محاولة الاغتيال التي تعرض لها عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وزير الإعلام السابق نبيل عمرو، قائلا إنها توضح عمق الأزمة الأمنية التي تعيشها المناطق الفلسطينية.

وقال قريع في بيان بعد زيارته لعمرو بالمستشفى إن هذا "العمل الإجرامي" هو إشارة إلى مدى خطورة الأوضاع، مشيرا إلى أن "هذا التصرف ليس موجها ضد نبيل عمرو وحده".

وكان نبيل عمرو (57 عاما) -وهو أحد أبرز المنتقدين للفساد في السلطة الفلسطينية وأداء الرئيس ياسر عرفات- قد تعرض أمس لإطلاق نار من قبل مسلحين أصاب ساقه اليمنى وهو داخل منزله في ضاحية الطيرة برام الله.

نبيل عمرو
وفي أول تصريح له بعد نجاته من محاولة الاغتيال قال نبيل عمرو إنها المرة الثانية التي يتعرض فيها للاغتيال، مؤكدا أن مثل هذه المحاولات لن تستطيع إسكاته ومطالباته بالإصلاح.

وأوضح عمرو في بيان مكتوب أن إصابته جزء مما أصاب الشعب الفلسطيني، داعيا إلى الابتعاد عن أي ردود فعلية أو انفعالية من شأنها أن تزيد من اضطرابات الوضع الفلسطيني.

وجاء إطلاق الرصاص على عضو المجلس التشريعي بعد دقائق من عودته إلى منزله من مقابلة تلفزيونية انتقد فيها أداء الرئيس عرفات. وقالت الشرطة الفلسطينية إنها بدأت تحقيقا في الحادث الذي جاء وسط أزمة تعيشها السلطة الفلسطينية.

الأوضاع الأمنية
ويأتي هذا الحادث قبيل انعقاد جلسة في رام الله تجمع أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني وحكومة رئيس الوزراء أحمد قريع، حيث يتوقع أن يحمل أعضاء المجلس قريع والرئيس ياسر عرفات مسؤولية تدهور الوضع الأمني في قطاع غزة.

ورأى أعضاء في المجلس التشريعي أن الاستقالة التي قدمها قريع احتجاجا على عمليات خطف نفذت في قطاع غزة ما هي إلا مناورة وتكتيك للخروج من تحمل مسؤولية الأزمة.

وقال نواب إن اللجنة السياسية للمجلس التشريعي تعد توصيات بمحاسبة حكومة أحمد قريع لأنه لم يطبق برنامجه الذي وعد بتنفيذه وحصل على أساسه على ثقة المجلس التشريعي.

شرطة الاحتلال تتفقد مكان سقوط صاروخ على مستوطنة سديروت (رويترز-أرشيف)
ميدانيا
على صعيد آخر سقط صاروخ يدوي الصنع من طراز "قسام" صباح اليوم على منزل في جنوب إسرائيل دون أن يسفر عن سقوط ضحايا.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الصاروخ أطلق من قطاع غزة وانفجر في إحدى غرف منزل وألحق أضرارا مادية بالمبنى.

كما توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسافة تزيد عن 500 متر في حي السلام الملاصق للشريط الحدودي في رفح جنوب قطاع غزة.

وتقدمت أكثر من 15 آلية عسكرية وجرافات في المنطقة تحت غطاء جوي من المروحيات العسكرية التي أطلقت النار بكثافة. وقال الأهالي إن قوات الاحتلال هدمت خمسة منازل على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات