فلسطينيات في مظاهرة بالضفة الغربية ضد الجدار العازل الذي أكدت محكمة العدل الدولية عدم شرعيته (الفرنسية)

دعت عدة أطراف دولية وفلسطينية إلى تنفيذ قرار محكمة العدل الدولية الذي أكد أن الجدار العازل الذي تبنيه قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية غير شرعي وطالب تل أبيب بوقفه وهدم ما تم بناؤه منه وتعويض الفلسطينيين المتضررين من بنائه.

وقد دعت الخارجية المصرية المجتمع الدولي إلى العمل على تطبيق قرار محكمة العدل الدولية، وطالبت إسرائيل بتصحيح ما اقترفته ضد الشعب الفلسطيني طوال العقود الخمسة الماضية وإظهار نية حقيقية فى تحقيق السلام على أساس خارطة الطريق والمبادرة العربية.

من جانبه حث رئيس الوزراء الماليزي عبد الله أحمد بدوي الأمم المتحدة على الضغط على إسرائيل لهدم الجدار. وقد رحب بدوي -الذي يترأس حركة دول عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي- بقرار المحكمة.

وقد أعلن الممثل الفلسطيني في الأمم المتحدة ناصر القدوة اليوم أن بلاده ستلجأ إلى الأمم المتحدة بشأن الجدار لتضع مجلس الأمن أمام مسؤولياته. مؤكدا أن بلاده لن تتفاوض بشأن الجدار مع إسرائيل.

من جانبه قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس عرفات إن الفلسطينيين سيسعون لفرض عقوبات دولية على إسرائيل بعد القرار باللجوء للأمم المتحدة لاستصدار قرارات تعزل إسرائيل وتعاقبها.

إسرائيل تتشبث بالجدار مدعومة من واشنطن (الفرنسية)
دعم واشنطن
وأمام دعوات تطبيق قرار محكمة العدل الدولية قال وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم اليوم إن بلاده طلبت من واشنطن التدخل لمنع صدور أي قرار من مجلس الأمن بالأمم المتحدة في أعقاب المحكمة الدولية.

وقد رفضت إسرائيل قرار المحكمة الدولية، وقال إيهود أولمرت نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "الجدار باق ولن يزال". ومن ناحيته دعا الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف الأجهزة الإسرائيلية المعنية لحماية ما تم إنجازه من الجدار ومواصلة العمل فيه.

وكان مسؤولون أميركيون قالوا -تعليقا على قرار محكمة العدل- إن واشنطن تعارض إدخال الأمم المتحدة طرفا في القضية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن بلاده لا تعتقد أن محكمة العدل الدولية هي المحفل المناسب لحل قضية ذات صبغة سياسية، معتبرا أن هذه القضية ينبغي حلها من خلال العملية القائمة، وهي -تحديدا- خريطة الطريق.

عرفات اعتبر قرار العدل الدولية انتصارا للشعب الفلسطيني (الفرنسية)
ترحيب دولي
وفي مقابل الرفض الإسرائيلي والأميركي للقرار تواصلت ردود الأفعال المؤيدة لقرار المحكمة الدولية الذي اعتبره الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات انتصارا للشعب الفلسطيني فيما وصفه رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بأنه تاريخي.

من جانبه اعتبر الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن أهمية قرار محكمة العدل الدولية تتمثل في وضع قواعد دولية في مواجهة من يريدون خرق القانون، مؤكدا أن القرار يشكل "رسالة قوية" تلزم الدول باحترام القانون الدولي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد جدد ضغوطه على إسرائيل لتفكيك جدارها الأمني في الضفة الغربية وذلك في أعقاب صدور قرار محكمة العدل الدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات