القوات الأميركية تخوض معارك عنيفة مع جيش المهدي في محيط مقبرة النجف (رويترز)

فرضت السلطات العراقية حظر التجول على سكان مدينة الصدر ببغداد من الساعة الرابعة بعد الظهر (الثانية عشرة بتوقيت غرينتش) حتى الثامنة صباحا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية أن حظر التجول سيسري خلال الفترة القادمة حتى إشعار آخر، موضحا أن القرار اتخذ بسبب الوضع الأمني في هذه المدينة التي شهدت مواجهات عنيفة خلال الأيام القليلة الماضية.

وفي تطور آخر أعلن جيش المهدي ببغداد في تسجيل مصور أنه يحتجز المدير السابق لشرطة الرصافة في بغداد العميد رعد محمد خضر. وتلا ملثمون بيانا طالبوا فيه وزير الداخلية العراقي بإطلاق سراح المعتقلين من عناصر جيش المهدي مقابل إطلاق خضر.

وكانت الاشتباكات قد تجددت في النجف بين جيش المهدي من جهة والقوات الأميركية والشرطة العراقية من جهة أخرى. وذكر شهود عيان أن اثنين من عناصر جيش المهدي قتلا وجرح اثنان آخران في هجوم شنه جنود أميركيون على مواقعهم في مقبرة المدينة.

الصدر تقدم بمبادرة إلى الياور لإنهاء الاشتباكات في النجف (الفرنسية)
ويسمع دوي قصف مدفعي من الدبابات الأميركية وانفجار قذائف هاون منذ فجر اليوم. كما شاركت مروحيات أميركية في المعارك بإطلاق النار على مواقع لأنصار الصدر، وتسمع طلقات نارية من أسلحة آلية من مكان المواجهات.

وقد أورد الجيش الأميركي اليوم حصيلة جديدة ذكر فيها أنه قتل أكثر من 360 عنصرا من جيش المهدي في حين فقد أربعة من جنوده في مواجهات النجف خلال الأيام الخمسة الأخيرة.

وفي تطور آخر علمت الجزيرة من مصادر مقربة من مكتب رئيس الجمهورية العراقي المؤقت غازي الياور أن الصدر تقدم بمبادرة إلى الياور لإنهاء الاشتباكات في النجف. وفي نفس الوقت أعلن رفضه في مؤتمر صحفي عقده بالمدينة أوامر الحكومة العراقية المؤقتة بسحب عناصر جيش المهدي من النجف.

وقال الصدر إنه وجيش المهدي سيستمران في المقاومة، وأكد أنه مصمم على المضي قدما في محاربة القوات الأميركية حتى آخر قطرة من دمه.

تهديد بفصل الجنوب
واحتجاجا على استمرار المواجهات، هدد سلام المالكي نائب محافظ البصرة وممثل مقتدى الصدر في المدينة بانفصال محافظات البصرة والعمارة والناصرية وإقامة "إقليم الجنوب" العراقي المنفصل في حال عدم انسحاب القوات الأميركية من النجف وتقديم رئيس الوزراء إياد علاوي وحكومته اعتذارا رسميا للصدر والتيار الصدري وتعويض أسر القتلى والمتضررين من جيش المهدي.

وأكد المالكي أن التيار الصدري أعطى أمرا لشركة نفط الجنوب بأن توقف الصادرات النفطية العراقية حتى تتم الاستجابة لمطالبه، بينما قررت المحافظة القيام بإضراب عام اليوم الاثنين وغدا.

وينتشر العشرات من أنصار الصدر منذ الصباح في كافة أرجاء المدينة وهم يحملون الأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدروع (آر بي جي). وعلمت الجزيرة أن عناصر من جيش المهدي أحرقت آلية عسكرية بريطانية في منطقة الطويسة وسط مدينة البصرة, واستولت على آلية عسكرية أخرى. ولم تعرف ما إذا وقعت إصابات في صفوف القوات البريطانية.

تطورات أخرى

شرطي عراقي أصيب في انفجار بعقوبة (الفرنسية)
وفي تطورات ميدانية قتل أربعة عراقيين في انفجار سيارة على الطريق الرئيسي في بلدة الخالدية غربي العاصمة العراقية.

وجاء ذلك بعد ساعات من مقتل ستة أشخاص – بينهم خمسة من أفراد الشرطة- وإصابة 18 آخرين بجروح في انفجار سيارة مفخخة صباح اليوم استهدف عقيل حامد نائب محافظ ديالى الذي نجا منه بجروح نقل على إثرها إلى المستشفى. ووقع الانفجار في منطقة بلدروز جنوب شرق بعقوبة.

وفي بغداد تعرضت مباني وزارة النفط ومبان حكومية أخرى لقصف بقذائف الهاون بعد قصف متقطع الليلة الماضية.

وقتل شرطي وجرح ثلاثة آخرون في هجوم شنه مسلحون مجهولون على دورية للشرطة في قضاء المسيب جنوب بغداد. وقد تمكنت الشرطة العراقية من اعتقال منفذي الهجوم بعد مطاردتهم لفترة قصيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات