جهود لاحتواء الأزمة الفلسطينية وموسى يتمسك بمنصبه
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :العبادي يقول استفتاء الأكراد انتهى وأصبح من الماضي
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

جهود لاحتواء الأزمة الفلسطينية وموسى يتمسك بمنصبه

دائرة الاضطرابات تتسع في غزة (الفرنسية)

التقى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم في رام الله رئيس وزرائه أحمد قريع لمدة أربع ساعات لحل الأزمة السياسية والأمنية في الأراضي الفلسطينية.

ولم يدل قريع بتصريحات بعد المحادثات. ومن المقرر أن يعود رئيس الوزراء في وقت لاحق لحضور اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير برئاسة عرفات.

وأكد وزير شؤون المفاوضات صائب عريقات قبيل المحادثات أن قريع "مازال مصرا على الاستقالة"، مشيرا إلى أنه قدم أمس استقالة خطية للرئيس احتجاجا على الأوضاع الأمنية السائدة في البلاد لكن عرفات رفضها مجددا.

من جانبه اعتبر رئيس المخابرات العامة الفلسطينية المستقيل اللواء أمين الهندي أن بعض التعيينات الأمنية الأخيرة لا تلبي الهدف في معالجة الوضع الداخلي وإجراء الإصلاحات الداخلية.

وقال في بيان صادر عن مكتبه إن ما يشهده الشارع الفلسطيني في ظل استمرار العدوان الإسرائيلي ناجم عن "تراكمات" على الساحة الفلسطينية "ساهم بها غياب القانون والعدالة وعدم الجدية لدى القيادة السياسية في معالجة قضايا الإصلاح في مؤسسات السلطة الفلسطينية المدنية والأمنية".

كتائب الأقصى ترفض تعيين موسى عرفات (الجزيرة نت)

موسى والاستقالة
في غضون ذلك استبعد مدير الأمن العام الفلسطيني الجديد اللواء موسى عرفات تقديم استقالته من منصبه وقال "إن الذي عينني هو الذي يستطيع أن يقيلني", ردا على الاحتجاجات على تعيينه.

واتهم في مؤتمر صحفي أثناء مراسم تسلم مهامه الجديدة من وصفها ببعض الفئات الخاصة بإيصال الوضع الأمني إلى هذه الدرجة من التدهور.

وإثر التغييرات الأمنية الجديدة التي أعلن عنها الرئيس الفلسطيني خرج آلاف الفلسطينيين احتجاجا على القرار، وأحرقت مجموعة من المتظاهرين مقر جهاز الاستخبارات في مدينة خان يونس.

وقالت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح إن بعض عناصرها اقتحم مقر الاستخبارات التي يترأسها اللواء عرفات ثم أحرقوه، وأعلنت في بيان لها "حل جهاز الاستخبارات العسكرية". وأعربت الكتائب عن رفضها قرار الرئيس عرفات تعيين اللواء موسى عرفات "رمز الفساد", محذرة من أن يؤدي ذلك إلى "فتنة داخلية".

في سياق متصل قدم قائد الشرطة البحرية الفلسطينية اللواء جمعة غالي استقالته من منصبه للرئيس الفلسطيني احتجاجا على الأوضاع المضطربة التي شهدتها الساحة الفلسطينية خلال اليومين الماضيين.

إسرائيل تحمل عرفات مسؤولية الفوضى في غزة (الفرنسية)
اجتماع إسرائيلي
وفي ظل الأوضاع السائدة في غزة عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اجتماعا مع أعضاء حكومته،
تصدرت مواضيعه حالة الفوضى في المناطق الفلسطينية. وأكد شارون في الاجتماع عدم وجود شريك للسلام مع إسرائيل في الجانب الفلسطيني.

وحملت وزراء الحكومة الإسرائيلية الرئيس عرفات مسؤولية إثارة الفوضى، غير أنهم انقسموا بشأن تأثيراتها على خطة الفصل بين داع إلى الإسراع في تنفيذها وداع إلى التريث في التنفيذ إلى حين اتضاح الصورة الفلسطينية نهائيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات