ثلاثة قتلى و12جريحا بالفلوجة وانفراج في أزمة الرهائن
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

ثلاثة قتلى و12جريحا بالفلوجة وانفراج في أزمة الرهائن

الشركة الكويتية لم توافق على وقف أعمالها بالعراق (الفرنسية)

أعلن الوسيط العراقي الشيخ هشام الدليمي أن الشركة الكويتية التي يعمل لحسابها سبعة من المخطوفين في العراق أعربت عن استعدادها لدفع تعويضات إلى سكان مدينة الفلوجة حسب ما طلب الخاطفون.

وقال الدليمي بعد لقائه ممثلها "الشركة وافقت على دفع تعويضات لضحايا مجزرة الفلوجة الـ 250، في إشارة إلى المعارك التي وقعت في أبريل/ نيسان الماضي بين عناصر المارينز وأبناء المدينة.

غير أنه أشار إلى وجود صعوبات في طلبات الخاطفين ذات الطبيعة السياسية مثل وقف الشركة أعمالها في العراق، وأكد الدليمي أنه طلب المزيد من الوقت للتمكن من تحقيق نتائج إيجابية. وكان الخاطفون الذين يطلقوا على أنفسهم اسم الجيش السري الإسلامي – الرايات السود قد أمهلوا الشركة فرصة أخيرة اليوم للاستجابة لطلباتهم قبل البدء بقتل الرهائن.

وفي نفس سياق هذه القضية ناشد إمام مسجد دلهي بالهند خاطفي ثلاثة رهائن هنود في العراق الإفراج عنهم.

الدليمي يواصل جهوده للإفراج عن الرهائن (الفرنسية)

كما ناشد الرئيس الصومالي قاسم صلاد حسن خاطفي الرهائن من الجنسيتين الصومالية والكينية الإفراج عنهم.

وفي الأردن أعلن شقيق أحد المختطفين الأردنيين الأربعة في العراق أن الخاطفين اشترطوا إعادة بث مناشدة (الشقيق) عبر محطة عربية مقابل إطلاق سراح هؤلاء الرهائن خلال يومين.

ونقل محمد أبو جعفر عن أحد الخاطفين قوله إن "العدو الأميركي هو الذي احتل أرضنا وانتهك عرضنا ونحن لا نريد منكم أموالا مقابل إطلاق سراح ضيوفنا.. وأخوكم ضيف لدينا هو والآخرون.. اطمئنوا وهو بخير".

الشأن الميداني
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في الفلوجة أن ثلاثة عراقيين قتلوا وأصيب اثنا عشر آخرون في اشتباكات وقعت اليوم في الفلوجة بين مسلحين والقوات الأميركية.

وقال مسلحون عراقيون في المدينة إنهم صدوا هجوما للقوات الأميركية على المدينة من جهة الشرق، وأفادوا بأن قافلة من ناقلات جنود مدرعة أميركية رُدت على أعقابها إثر محاولتها دخول المدينة.

استمرار المواجهات بين المسلحين العراقيين والقوات الأميركية (الفرنسية)
وفي مدينة القائم، أفاد مراسل الجزيرة أن عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور دورية عسكرية أميركية وسط المدينة. وقد شوهدت المروحيات العسكرية تقوم بإخلاء الجرحى.

كما انفجرت عبوة ناسفة قرب إحدى بوابات سجن أبو غريب غربي بغداد. وقال شهود عيان إن العبوة انفجرت لدى مرور قافلة أميركية، وأن عددا من الأشخاص أصيبوا.

وفي الأنبار أعلن محافظها اليوم استعداده للاستقالة مقابل الإفراج عن أبنائه الثلاثة الذين خطفوا بأيدي مسلحين قبل أربعة أيام.

وفي بغداد أعلنت الشرطة العراقية مقتل إسماعيل جبار القيلابي المدير الشيعي لدار المعلمين في المحمودية على أيدي مجهولين كانا في سيارة أثناء توجهه إلى المسجد.

قوات عربية إسلامية
وفيما يتعلق بموضوع إرسال قوات عربية وإسلامية للعراق، أعلنت الكويت أنها ستطلع على المبادرة السعودية بهذا الشأن من رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي الذي وصل إلى الكويت اليوم في زيارة تتزامن مع الذكرى الرابعة عشرة للغزو العراقي للكويت.

وكان وزير الخارجية الأميركي كولن باول قد أكد قبل ساعات وخلال وجوده في الكويت أن المبادرة السعودية تتطلب المزيد من التشاور في شأنها.

وكانت القوات الأميركية اعتقلت فجر اليوم الشيخ مثال الحسناوي مدير مكتب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في كربلاء.

وجاء الاعتقال بعد ساعات من تحذير الصدر للدول العربية والإسلامية من مغبة إرسال قوات للعراق، وأكد خلال خطبة الجمعة أن هذه القوات ستكون متعاونة مع قوات الاحتلال في نظر العراقيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات