قوات الاحتلال انتشرت في المنطقة عقب انفجار قلنديا (الفرنسية)

استشهد فتى فلسطيني في السادسة عشرة من العمر برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة قرب نابلس أثناء مواجهات بين تلك القوات وشبان رشقوهم بالحجارة أثناء اقتحام نحو 20 آلية للاحتلال المخيم بعد ظهر اليوم وفرضت عليه حظر التجول.

جاء ذلك عقب استشهاد فلسطينيين هما مسن في الستين وفتى في السادسة عشرة من العمر وإصابة ما لا يقل عن 13 آخرين إثر انفجار وقع على حاجز عسكري قريب من حاجز قلنديا بين القدس المحتلة ورام الله، أسفر أيضا عن جرح ستة جنود إسرائيليين بينهم اثنان في حالة حرجة.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال اشتبهت بحقيبة على الحاجز العسكري وقامت بإغلاقه قبل أن تنفجر الحقيبة وسيارة قريبة. وحسب مصادر طبية فلسطينية فإن الشهيد المسن أصيب خمسة من أفراد عائلته بجروح، بينهم طفل إصابته بالغة.

وأعلن متحدث باسم كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مسؤولية مجموعته عن العملية نافيا أن تكون "انتحارية"، ومؤكدا أن مجموعته ستوزع لاحقا شريط فيديو يظهر أن الانفجار وقع بواسطة سيارة مفخخة تم تفجيرها عن بعد.

ويأتي الانفجار بعد ساعات من إعلان سلطات الاحتلال حالة التأهب القصوى في القدس المحتلة ومحيطها تحسبا لهجمات فدائية فلسطينية إثر ورود معلومات استخباراتية تفيد بأن فلسطينيين قادمين من رام الله يعتزمون القيام بعملية فدائية في المدينة.

وأعلنت مصادر إسرائيلية أنه تم نشر عدد كبير من قوات الأمن والجيش الإسرائيلي وأقامت حواجز تفتيش في المنطقة للحيلولة دون مرور الفدائيين.

جريح فلسطيني في اجتياح خان يونس (رويترز)
خان يونس
يأتي ذلك بعدما انسحبت قوات الاحتلال من الأطراف الغربية لمخيم خان يونس في القطاع إلى منطقة المستوطنات الغربية القريبة من المخيم، بعد عملية توغل استمرت سبع أو ثماني ساعات قامت خلالها الجرافات الإسرائيلية بهدم أسوار المنازل وجرف أراض زراعية متاخمة للمستوطنات.

وخلال العملية نفسها أصيب 15 مواطنا فلسطينيا بجروح إصابة أربعة منهم خطيرة من جراء صاروخ أطلقته مروحية عسكرية إسرائيلية على تجمع من المواطنين خرجوا لمواجهة الآليات العسكرية.

إضراب الأسرى
في هذه الأثناء وضعت سلطات السجون الإسرائيلية وحداتها في حالة تأهب ابتداء من اليوم لمواجهة إضراب عام عن الطعام ينوي نحو أربعة آلاف أسير فلسطيني الشروع فيه مطلع الأسبوع المقبل.

وذكرت مصادر إسرائيلية أن السلطات وزعت عشرات الأسرى من معتقل نفحا الصحراوي في النقب على السجون الباقية.

وأشار مراسل الجزيرة في فلسطين إلى أن الأسرى الفلسطينيين كانوا قد اتخذوا استعدادات واسعة لبدء إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من الأحد القادم، وذلك احتجاجا على ظروف اعتقالهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات