العفو الملكي أسفر عن استسلام عدد من المطلوبين لسلطات الرياض (رويترز)

أعلن الشيخ سفر الحوالي أن خالد العسيري أحد الإسلاميين المطلوبين لدى الرياض والذي ورد اسمه في لائحة الأشخاص الأكثر ملاحقة في السعودية، أعرب عن رغبته في تسليم نفسه إلى سفارة المملكة في باكستان.

وقال الحوالي إن "العسيري سيسلم نفسه في أي وقت من الأوقات اليوم للسفارة السعودية في كراتشي"، موضحا أن وسيطا اتصل به وأبلغه رغبة العسيري في تسليم نفسه.

وكان الحوالي قد أعلن أمس أن مفاوضات تجرى مع صالح محمد العوفي الذي يعتقد أنه زعيم تنظيم القاعدة في السعودية لتسليم نفسه للسلطات.

ونقلت أسوشيتد برس عن الحوالي قوله إنه أرسل وسيطا إلى العوفي مساء الخميس، ولكنه لم يحدد المكان الذي يوجد فيه.

وأكد الشيخ الحوالي الذي يتوسط في المفاوضات بين السلطات السعودية والمسلحين أنه لا يزال يتفاوض مع بعض المطلوبين وأن هناك تفاؤلا في أن يسلم العوفي نفسه، موضحا أن مفاوضات تسير في نفس الوقت مع اثنين آخرين من المدرجة أسماؤهم في لائحة الـ26 بدأت منذ أكثر من شهر, لكنهما يفضلان عدم إظهار هويتيهما.

وأعلن الحوالي أن لديه لائحة بالمشتبه بهم تضم بين 20 و25 ممن يريدون الاستسلام رفعها أول أمس إلى ولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز، وأشار إلى أن عشرة من بين الواردة أسماؤهم في اللائحة موجودون في السعودية، في حين يوجد ما بين 10 و15 في دول عربية.

الفوزان يصل إلى جدة قادما من دمشق (الفرنسية)

ويعتقد أن العوفي تولى قيادة تنظيم القاعدة في السعودية قبل شهر عقب مقتل عبد العزيز المقرن على أيدي الشرطة. ويتهم العوفي بالانخراط في اشتباكات مع الشرطة في العاصمة الرياض الأربعاء قادت إلى اعتقال زوجته وأطفاله الثلاثة.

ويأتي الحديث عن رغبة عدد من الملاحقين في الاستسلام بعد يومين من انتهاء مهلة الشهر التي منحتها السلطات السعودية للراغبين منهم في "التوبة". وقبل انتهاء المهلة بساعات أعلنت الرياض أن من يرغب في الاستفادة من العفو ويقيم خارج السعودية فعليه أن يعلن رغبته قبل انتهاء المهلة، على أن تتخذ الإجراءات اللاحقة فيما بعد.

وفي اللحظات الأخيرة لانتهاء المهلة أعلنت وزارة الداخلية السعودية أن اثنين من المطلوبين استسلما للسلطات وهما فايز الدوسري في مدينة الطائف، وفوزان بن ناصر الفوزان الذي سلم نفسه إلى السفارة السعودية بدمشق.

وقبل ذلك قام إبراهيم الحربي بتسليم نفسه إلى السفارة السعودية في دمشق بينما سلم مطلوب آخر يدعى خالد بن عودة بن محمد الحربي نفسه إلى سفارة المملكة في طهران. ويعتقد أن الأخير أحد أبرز القادة في تنظيم القاعدة.

وبانتهاء المهلة بقي 12 مطلوبا طلقاء بعد مقتل واعتقال الباقين من لائحة الـ26 مطلوبا لدى السلطات السعودية.

المصدر : وكالات