تسعون محاميا عراقيا ينبرون للدفاع عن صدام
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

تسعون محاميا عراقيا ينبرون للدفاع عن صدام

محامون عراقيون يتحدون التهديدات ويقررون الدفاع عن صدام (الفرنسية)

عامر الكبيسي-بغداد

ما إن انتهى عرض محاكمة صدام حسين على شاشات التلفزة حتى انبرت مجاميع القانونيين العرب والعراقيين على حد سواء للطعن في شرعية المحاكمة على المستوى القانوني والشكلي، وبعد أن امتنع الرئيس العراقي السابق عن التوقيع في المحكمة إلا بحضور المحامي شكل العشرات من المحامين العراقيين هيئة عراقية للدفاع عنه.

ووصل عدد أعضاء الهيئة إلى (90) محاميا، وأطلق عليها منتسبوها اسم هيئة الدفاع عن صدام حسين، رافضين الكشف عن أسماء أعضائها، حيث أكد عدد كبير منهم للجزيرة نت أنهم تلقوا تهديدات إذا تجرؤوا وأعلنوا تشكيل الهيئة.

وقال الناطق الرسمي باسم هيئة الدفاع عن صدام الذي رفض الكشف عن اسمه للجزيرة نت إن هيئة الدفاع مستعدة الآن بعد أن قدمت طلبا إلى نقيب المحامين للدفاع عن صدام، موضحا أن دفاعهم لا يعني حب صدام أو اعتقادهم عدم ثبوت التهم عليه بل إن دافعهم هو الحفاظ على الحقوق التي كفلها القانون العراقي لجميع المتهمين العراقيين.

وأكد بعض الخبراء القضائيين وجود ثغرات قانونية في جلسة توجيه الاتهام للرئيس السابق كعدم صلاحية المحكمة وغياب محامي الدفاع، وقال د. عباس العنبكي رئيس رابطة القضاء العراقي للجزيرة نت "إن حق الدفاع عن أي متهم كفله القانون"، مشيرا إلى أن رابطته مستعدة للتعاون مع هيئة الدفاع عن صدام.

وأضاف العنبكي إن بول بريمر كان أزال 168 قاضيا عراقيا من مناصبهم بدعاوى مجحفة في معظمها، موضحا أن القاضي الذي وجه التهم للرئيس العراقي السابق كان من قضاة الدرجة الثالثة في العراق، وهو الأمر الذي لا يجيزه القضاء في هذه المحاكمة، غير أن بريمر ولأمور خفية أعطاه درجة أعلى ليكون قاضيا من الدرجة الثانية ليحاكم الرئيس المخلوع.

أما المحامي عارف الدليمي فقد أبدى امتعاضه من توجيه تهمة إلى الرئيس العراقي السابق تخص دولة الكويت إضافة إلى إمكانية إصدار تهمة جديدة تدين حرب صدام مع إيران وتحاكمه عليها، وأضاف "إن العراق يكفيه ما عاناه في العقود الماضية سواء من الكويت أو إيران ولن يسمح الشعب العراقي بأن تعاود هاتان الدولتان إيذاء العراق، وإن عليهما أن تدعا الماضي لمصلحة الوطن والأمة العربية".

وأكد نقيب المحامين العراقيين كمال حمدون أن العديد من المحامين منفردين أو على شكل تجمعات قدموا إلى نقابته طلبات للتوكيل عن المتهم صدام حسين.

من جهة أخرى تعهدت جماعة مجهولة تطلق على نفسها جماعة سيف الله المسلول بتتبع كل محام يحاول الدفاع عن الرئيس العراقي السابق الذي وصفته الجماعة في بيانها بفرعون العصر ومجرم العراق الأكبر.

وأكد البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه أن العقوبة التي تنتظر المحامين الذين يريدون الدفاع عن الرئيس السابق هي قطع رؤوسهم بالسيف عقابا لهم على فعلتهم.

________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة