نبيل عمرو (الفرنسية-أرشيف)
أجرى فريق طبي ألماني عملية جراحية لوزير الإعلام الفلسطيني السابق نبيل عمرو بترت فيها ساقه، نتيجة تعرضه لمضاعفات من جراء إصابته بعدة عيارات نارية.

وقال القائم بالأعمال في السفارة الفلسطينية بالعاصمة الأردنية عمان عطا الله خيري إن ساق نبيل عمرو بترت على مستوى الركبة.

وأضاف أن الأطباء اضطروا لاتخاذ هذا القرار لأن وضعه لم يكن مثاليا بعد تعرضه لمضاعفات نتيجة لاستخدام ذخيرة من نوع دمدم في الهجوم عليه. غير أن خيري أكد أن وضع نبيل عمرو جيد حاليا وتجاوز مرحلة الخطر.

وكان عمرو نقل إلى ألمانيا الأحد الماضي لاستكمال علاجه، بعد أن أجريت له عملية جراحية في عمان وصفها الأطباء بأنها كانت ناجحة.

وقد أصيب وزير الإعلام السابق بعدد من الرصاصات في ساقه بينما كان في منزله برام الله الثلاثاء الماضي.

وهذه هي المرة الأولى التي تتعرض فيها شخصية رفيعة المستوى لإطلاق النار، في إطار الخلافات داخل الصف الفلسطيني في الأيام الأخيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات