انفجار بسجن غزة وشهيدة في اجتياح خان يونس
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

انفجار بسجن غزة وشهيدة في اجتياح خان يونس

كتائب العودة المؤيدة للرئيس عرفات تمنع اجتماع نابلس (الفرنسية)

قالت مصادر أمنية فلسطينية إن انفجارا وقع في سجن فلسطيني بمدينة غزة صباح اليوم، مما أدى إلى إصابة عدة أشخاص بجروح.

وأفادت أنباء إسرائيلية غير مؤكدة أن قنبلتين ألقيتا على سجن السرايا المركزي وانفجرتا "في القسم الخاص بالمتعاونين مع إسرائيل"، مما أدى إلى إصابة سبعة منهم.

وفي وقت متأخر من مساء الأحد قتلت قوات الاحتلال امرأة فلسطينية أثناء عملية توغل في الجانب الغربي من خان يونس جنوب قطاع غزة قبل أن تنسحب لاحقا.

وقال مراسل الجزيرة نت إن قوا ت الاحتلال هدمت ستة منازل بالجرافات التي رافقتها الدبابات والمروحيات أثناء التوغل.

وأفاد مصدر أمني أن عدة آليات ومدرعات بدأت عملية التوغل وسط إطلاق النار والقذائف المدفعية وغطاء من مروحيات تطلق النار أيضا على المنازل، ما أدى إلى استشهاد منى أبو سحلول (57 عاما) وهي في منزلها برصاصة أطلقت من دبابة.

ونقل المراسل عن مصادر إسرائيلية قولها إن دبابة إسرائيلية أطلقت قذائفها على ثلاثة فلسطينيين كانوا يحاولون التسلل إلى مستوطنة بوغيت. ولم توضح هذه المصادر ما إذا كان المستهدفون قد أصيبوا أم لا.

وفي مدينة رفح جنوب قطاع غزة اعترفت سلطات الاحتلال بانفجار عبوة ناسفة في جرافة إسرائيلية كانت تمر على الشريط الحدودي في المدنية. وتبنت كتائب الشهيد عز الدين القسام مسؤولية تفجير العبوة الموجهة عن بعد.

وفي تطور آخر ذكر مدير المعابر الفلسطينية سليم أبو صفية أن إسرائيل تراجعت أمس عن قرارها إعادة فتح معبر رفح الحدودي مع مصر جنوب قطاع غزة والمغلق منذ حوالي ثلاثة أسابيع لإنهاء مشكلة آلاف الفلسطينيين العالقين في الجانب المصري من المعبر.

الأوضاع الداخلية

كتائب الأقصى تتظاهر في جنين (الفرنسية)
ومن جهة أخرى أكدت مصادر في حركة فتح أنه أمكن الوصول إلى تسوية لإنهاء الأزمة التي فجرت العلاقات بين كتائب شهداء الأقصى والمخابرات الفلسطينية، غير أن تلك المصادر لم تكشف عن طبيعة هذه التسوية.

ومن جانبه شدد قائد كتائب شهداء الأقصى في جنين زكريا الزبيدي على أن إحراق مقر المخابرات في المدينة كان احتجاجا على تصرفات بعض المسؤولين في جهاز المخابرات وليس ضد الجهاز نفسه.

وشارك في المسيرة التي انطلقت في مخيم جنين نحو خمسة آلاف شخص يتقدمهم مئات المسلحين دعما لعرفات والمقاومة المسلحة وكتائب شهداء الأقصى.

من جهة أخرى علمت الجزيرة أن القيادة الفلسطينية أجرت تعيينات جديدة في قيادة جهاز الشرطة الفلسطينية بالضفة الغربية. وقد شملت هذه التعيينات إقالة عدد من مديري الشرطة ببعض المحافظات ونقل آخرين إلى محافظات أخرى.

وكان مسلحون من كتائب العودة التابعة لحركة فتح قد فتحو النار أمس على اجتماع لمسؤولين في الحركة كان مقررا عقده في مقر محافظة نابلس وخصص لبحث مسألة الفساد والأوضاع المتدهورة هناك.

وفي خضم هذه الملاسنات الداخلية نسبت تقارير صحفية إلى وزير الشؤون الأمنية السابق محمد دحلان تحذيره مما وصفه باندلاع ثورة شعبية غاضبة في المناطق الفلسطينية إن لم يتمكن عرفات من تنفيذ الإصلاحات السياسية خلال عشرة أيام.

صورة جوية للأقصى والقدس القديمة(الفرنسية-أرشيف)

استهداف الأقصى
وبخصوص المخاطر التي يمكن أن يتعرض لها المسجد الأقصى حذر الحاخام الإسرائيلي الأكبر يونا ماتسيكر المتطرفين اليهود من مغبة المساس بالأماكن المقدسة الإسلامية في القدس. وقال ماتسيكر للجزيرة إن عواقب أي اعتداء على هذه الأماكن ستكون كارثية.

وكانت الإذاعة الإسرائيلية ذكرت أن قادة الأمن الإسرائيليين يدرسون الحد من حركة متطرفين إسرائيليين يعتقد أنهم يخططون لتنفيذ هجوم على المسجد الأقصى.

وقالت الإذاعة إن مسؤولين من الشرطة والمخابرات الداخلية- الشين بيت- ووزارة العدل الإسرائيلية سيجتمعون لمناقشة كيفية التصدي لهؤلاء.

ومن جانبه أشار مراسل الجزيرة في رام الله إلى أن الجديد في التهديدات الإسرائيلية هذه هو إعلان وزير الداخلية الإسرائيلي وجود معلومات موثقة لديه حول هذه التهديدات.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: