الوكالة الذرية تجرُد المعدات النووية في العراق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الوكالة الذرية تجرُد المعدات النووية في العراق

مفتشو وكالة الطاقة عادوا الشهر الماضي إلى العراق لأول مرة بعد الحرب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت المتحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية ميليسا فليمينغ أمس السبت أن مفتشين من الوكالة قاموا "بمهمة روتينية" في العراق أعدوا خلالها "جردا للمعدات النووية" في هذا البلد.

وأوضحت فليمينغ أن "كل المعدات النووية في العراق أصبحت مختومة بالشمع الأحمر من قبل الوكالة الدولية"، في ختام مهمة هؤلاء المفتشين الذين عادوا إلى العراق نهاية يوليو/تموز الماضي للمرة الأولى منذ العام 2003. وأضافت أن هذه المهمة لا علاقة لها بمفتشي نزع الأسلحة التابعين للأمم المتحدة.

وكان المدير العام للوكالة محمد البرادعي أعلن قبل بدء المهمة أن "عودة المفتشين إلى العراق ضرورة حاسمة ليس للبحث عن أسلحة الدمار الشامل، وإنما لصياغة تقرير نهائي حول عدم وجود هذه الأسلحة" حتى ترفع الأسرة الدولية العقوبات المفروضة على العراق.

وأكد البرادعي في بيان بثته الوكالة السبت على موقعها الإلكتروني أن هذه المهمة "تشكل خطوة أولى جيدة" في طريق استعادة العراق كافة حقوقه كعضو في الأسرة الدولية.

يذكر أنه خلال أربعة أشهر من عمليات التفتيش قبل اندلاع الحرب على العراق في مارس/آذار 2003، لم تعثر الوكالة الذرية على أي دليل يثبت أن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين أحيا برنامجه لصناعة الأسلحة النووية، رغم تأكيدات أميركية وبريطانية بأنه كان يسعى إلى تطوير هذه الأسلحة.

لكن الوكالة في تقاريرها التي قدمتها إلى مجلس الأمن قبل الحرب لم تستبعد قط احتمال أن تكون الاتهامات الأميركية والبريطانية صحيحة.

المصدر : وكالات