صنعاء تتحدث عن ارتفاع عدد القتلى والجرحى في صفوف أنصار الحوثي (الفرنسية)

أعلنت السلطات اليمنية إصابة ثلاثة من مرافقي الداعية الإسلامي المعارض حسين بدر الدين الحوثي خلال اشتباكات وقعت صباح اليوم مع القوات الحكومية.

وقال أحد المسؤولين في محافظة صعدة إن الجيش صعد من عملياته ضد معاقل من أسماهم المتمردين في جبال مران، مشيرا إلى أن الجبهة الغربية من منطقة الملاحيط تشهد قصفا شديدا بالصواريخ والمدفعية للتحصينات التي يختبئ وراءها أنصار الحوثي.

كما أفاد شهود عيان من أهالي المنطقة أن تعزيزات عسكرية كبيرة وصلت صباح اليوم إلى محيط جبال مران تساندها مروحيات من أجل وضع نهاية خلال وقت قصير لما تسميه الحكومة التمرد.

وفي صنعاء شكل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لجنة برئاسة القاضي حمود الهتار أطلق عليها اسم لجنة الحوار الفكري، وقال الهتار إن "اللجنة بدأت في الحوار مع أتباع الحوثي".

وأوضح الهتار أن اللجنة عقدت منذ الاثنين الماضي جلستي حوار مع 220 شخصا من أتباع الحوثي المحتجزين في صنعاء من أجل مناقشتهم في ما أسماه الأفكار المتطرفة التي يحملونها.

وكان مسؤول أمني في منطقة الملاحيط قد أعلن مقتل عشرة من أتباع الحوثي في قصف صاروخي للجيش اليمني لأحد معاقل الحوثي في جبال مران أمس.

وعلمت الجزيرة نت أن السلطات الأمنية شنت حملة اعتقالات ضد المحسوبين على الحوثي في محافظتي حجة وعمران، كما قامت باعتقال عدد من خطباء المساجد في صنعاء دعوا للحوثي وأنصاره.

وتعتقد السلطات اليمنية أن الحوثي -زعيم الطائفة الزيدية الشيعية- يتزعم أيضا جماعة التمرد التي شنت احتجاجات عنيفة ضد الولايات المتحدة وإسرائيل، وتتهم الحكومة الحوثي بإنشاء وتدريب مليشيات سرا ومهاجمة المساجد والوعاظ في صعدة على بعد 240 كلم شمال العاصمة صنعاء. ولم يتهم الحوثي بأن له علاقات بتنظيم القاعدة.

قصف مستمر على معقل الحوثي (رويترز)
ليست ضد الزيدية أو الهاشميين
وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد أكد في تصريحات بثها موقع "المؤتمر نت" التابع للحزب الحاكم أمس أن الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأمن والجيش في محافظة صعدة موجهة لإخماد تمرد الحوثي وليس ضد المذهب الزيدي أو الهاشميين.

وكان عدد من علماء المذهب الزيدي طالبوا الرئيس صالح بوقف الحملة العسكرية ضد الحوثي وفك الحصار على المواطنين في مناطق المواجهة في محافظة صعدة و"الجنوح إلى الحوار محتكمين لكتاب الله وسنة رسوله ومعالجة الآثار التي نتج عنها استخدام تلك القوة".

وأكدوا في رسالة بعثوا بها إلى الرئيس صالح أن الحوثي "لم يفعل ما هو محرم شرعا وإنما السبب الأول والأخير للحملة العسكرية ضده هو إعلان التكبير والعداء لأميركا وإسرائيل".

المصدر : الجزيرة + وكالات