دورية عراقية أميركية مشتركة جنوب بغداد (الفرنسية)

أعرب الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي عن معارضته فكرة الرياض إرسال قوات إسلامية إلى العراق التي تطرق إليها وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع مسؤولين سعوديين.

ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن العقيد القذافي قوله "لا يجب إرسال قوات عربية أو إسلامية إلى العراق إلا إذا انسحبت قوات الاحتلال وحلت محلها قوات بقرار من الأمم المتحدة وإلا أصبحت هذه القوات (الإسلامية أو العربية) هي كذلك قوات احتلال".

وكان كولن باول صرح الخميس في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي عقد في جدة بأن مثل هذه القوة سترسل إلى العراق "إما كجزء من قوات التحالف أو كمنظمة منفصلة ستعمل في إطار جهود التحالف ولكنها ستكون متواجدة هناك ربما لتقديم التسهيلات الأمنية أو توفير الحماية للأمم المتحدة".

الصدر يعتبر القوات الإسلامية المقترحة قوات احتلال (أرشيف-الفرنسية)
من جهته دعا الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في خطبة الجمعة الدول العربية والإسلامية إلى عدم إرسال قوات إلى العراق, معتبرا أن أي قوات تحضر للعراق "ستكون متعاونة مع قوات الاحتلال".

وقال الصدر في خطبته في مسجد الكوفة (160 كلم جنوب بغداد) أمام المئات من أنصاره "أنصح جميع الدول التي تريد مساعدة العراق بعدم إرسال قوات للعراق والمجيء إليه وإلا اعتبرت متعاونة مع الاحتلال, فلا مجال للسكوت".

وفي الفلوجة, عارض الشيخ إحسان الدوري في خطبته أيضا فكرة "دخول أي قوة عربية أو إسلامية إلى العراق" معتبرا أنه كان لمثل هذه القوات "فائدة لو انتشرت قبل الاحتلال وليس الآن".

في غضون ذلك توصل المندوبون الدائمون للدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (الناتو) إلى اتفاق بشأن إرسال بعثة مكونة من فريق ضباط إلى العراق بهدف تدريب قوات الأمن العراقي.

وأكد الأمين العام للمنظمة ياب هوب دي شيفر مساء أمس الجمعة أن "الدول الحليفة وافقت على تشكيل بعثة" مكونة من 40 ضابطا سترسل على وجه السرعة إلى العراق. وأوضحت مصادر مقربة من ياب هوب أن البعثة ستتوجه للعراق نهاية الأسبوع الحالي.

باول يشيد بجهود الحكومة العراقية (الفرنسية)

باول يحذر إيران
في غضون ذلك حذر وزير الخارجية الأميركي كولن باول
إيران من مغبة التدخل في شؤون العراق مؤكدا دعمه للحكومة العراقية في مواجهتها لأعمال العنف وإعادة الإعمار.

وقال باول في ختام زيارته المفاجئة أمس لبغداد "لن ننظر بعين الرضا إلى أي عمل إيراني للتأثير في العراق".

وأكد باول بعد لقاء مع الرئيس العراقي غازي الياور "سنواجه تحديات في الأسابيع المقبلة ونحن مصممون على تجاوزها" مشددا على تصميم واشنطن والتزامها بمواصلة العمل مع الحكومة المؤقتة.

انفجار ببغداد
على الصعيد الميداني سمع دوي انفجار قوي وسط العاصمة العراقية في وقت متأخر من مساء الجمعة. ولم تتضح بعد تفاصيل الحادث.

في تلك الأثناء أعلن الجيش الأميركي أن 20 مسلحا قتلوا خلال المواجهات التي وقعت في الفلوجة غربي العراق مع القوات الأميركية وقوات الأمن العراقية.

الطائرات الأميركية اعتادت قصف منازل في الفلوجة بزعم أنها تابعة لمقاومين (الفرنسية)

وكانت مصادر طبية عراقية قد أكدت أن عدد ضحايا الغارة التي شنتها القوات الأميركية الخميس على مدينة الفلوجة والمواجهات المسلحة التي اندلعت الليلة الماضية بين هذه القوات ومسلحين في المدينة بلغ 13 قتيلا ومثلهم من الجرحى.

ونقل عن شهود عيان قولهم إنهم سمعوا ما يزيد عن 60 قذيفة هاون تسقط على القاعدة العسكرية الأميركية المتمركزة في الطرف الشرقي من المدينة.

وعلى الحدود العراقية اعتقلت الشرطة العراقية 60 متسللا أفغانيا في جنوب البصرة قادمين من إيران.

وقال متحدث باسم قوات حرس الحدود إن المتسللين تم إيقافهم بعدما عبروا الحدود العراقية الإيرانية. وأضاف أنهم سيحالون إلى القضاء بتهمة الدخول غير المشروع إلى البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات