الفلسطينيون يطالبون بضغط دولي لتنفيذ قرارات لاهاي
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الفلسطينيون يطالبون بضغط دولي لتنفيذ قرارات لاهاي


الجدار يقسم أراضي الفلسطينيين ويحول دون قيام دولتهم المستقلة (رويترز-أرشيف)

عوض الرجوب-فلسطين

رغم ترحيب الشارع الفلسطيني الواسع بقرارات محكمة لاهاي التي اعتبرت الجدار الفاصل غير قانوني، فإنه شكك في إمكانية أن ترى هذه القرارات النور وتنفذ على الأرض، مستبعدا أن تقوم إسرائيل بإزالة الجدار الفاصل دون موقف دولي حازم وضغط متواصل.

وكانت محكمة العدل الدولية في لاهاي قررت أمس في رأيها الاستشاري اختصاصها في النظر في القضية، مطالبة إسرائيل بإنهاء الوضع غير القانوني للجدار، كما دعت الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى النظر في إجراءات أخرى لإنهاء الوضع غير القانوني للجدار وتعويض المتضررين الفلسطينيين منه.

وفي تعقيبه على قرار المحكمة قال الناطق باسم حركة حماس في قطاع غزة سامي أبو زهري، إن الشعب الفلسطيني تعرض باستمرار لإجحاف من المجتمع الدولي، معربا عن أمله في أن يساهم قرار محكمة لاهاي في إحداث تغيير في الموقف الدولي تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف في حديث خاص بالجزيرة نت "ما يهمنا في النهاية هو التنفيذ العملي لهذا القرار من خلال اتخاذ قرارات ملزمة تفرض إزالة هذا الجدار العنصري ووقف العدوان الإسرائيلي المتواصل والمتنوع ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة".

وطالب أبو زهري المجتمع الدولي "بممارسة ضغط على إسرائيل واتخاذ الإجراءات الكافية لإلزامها بوقف بناء الجدار" مشيرا إلى أن "الاحتلال اعتاد على أن يضرب عرض الحائط بالقرارات الدولية، حيث استقبل وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم القرار بالإعلان عن استمرار البناء في الجدار رغم قرار محكمة العدل.

إسرائيل ردت على قرارات المحكمة بالاستمرار في بناء الجدار (الفرنسية-أرشيف)
وشدد على أن الشعب الفلسطيني يطالب بموقف دولي جاد وإجراءات فعلية لإلزام إسرائيل بإزالة الجدار، مؤكدا مواصلة الشعب الفلسطيني مشواره في المقاومة وتنظيم الفعاليات المختلفة لمواجهته هذا الجدار ووقف كافة أشكال العدوان.

انتصار فلسطيني
من جهته اعتبر المواطن موسى ذيب -من مدينة سلفيت شمالي الضفة الغربية ويلتهم الجدار الفاصل نحو 600 دونم من أراضيه- أن قرار محكمة لاهاي "انتصار للحق الفلسطيني" لكنه أضاف أن القرار "سيضاف لعشرات القرارات الدولية الشكلية التي لم تنفذ".

ولا يبدو ذيب متفائلا "لوقوف الولايات المتحدة إلى جانب إسرائيل واستمرار سيطرتها الأحادية على العالم وفرض كلمتها فيه" معربا عن أمله في أن يتم تنفيذ القرار بالقوة كما تنفذ قرارات أخرى بالقوة على دول أخرى.

وطالب الدول الأوروبية بشكل خاص ودول العالم بشكل عام بالتدخل للضغط على إسرائيل لتنفيذ القرار ومقاطعتها اقتصاديا وحصارها كما يتم مع كثير من الدول في العالم، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن "لا تعويل على الولايات المتحدة التي تهزأ بالقرار وتقف عائقا دون تنفيذه".

ومن جهته لا يتوقع المواطن إبراهيم الدويك -من سكان مخيم شعفاط بالقدس المحتلة ويتأثر بشكل مباشر من الجدار العازل في القدس المحتلة كباقي المقدسيين- أن يتم تنفيذ القرار وأن تأخذ العدالة مجراها، بل يرى أن "القرار سيظل حبرا على ورق".

وأوضح أن "قرار المحكمة يعكس بالفعل ما يعانيه الفلسطينيون من الجدار وتأثيراته من النواحي الصحية والتعليمية والاقتصادية" مشيرا إلى أن "الجدار غير قانوني ويقام داخل الأراضي الفلسطينية وله تداعيات كثيرة ويحرم الفلسطينيين من حقوقهم ويمنعهم من الوصول إلى مدارسهم وجامعاتهم".

ورأى الدويك أنه "لا تمكن إزالة الجدار وتطبيق قرار محكمة لاهاي بشكل فعلي على الأرض إلا بدعم دولي جاد وموقف أممي حازم"، لكنه يعتقد أن إزالة الجدار ربما تتم فقط إذا رأى بوش في إزالته مصلحة انتخابية له.

______________________________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة