الفلسطينيون يؤيدون تشكيل قيادة وطنية موحدة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الفلسطينيون يؤيدون تشكيل قيادة وطنية موحدة

الجزيرة نت - غزة

كشف استطلاع جديد أجراه مركز استطلاعات الرأي والدراسات المسحية بجامعة النجاح الوطنية أن غالبية الفلسطينيين يؤيدون تشكيل قيادة وطنية موحدة تضم جميع الفصائل بما فيها حركة حماس. وبلغت نسبة المؤيدين لهذا الرأي 95.1%.

وأكد 79.9% ضرورة توحيد أجهزة الأمن تحت قيادة مجلس الوزراء. وقال 60% من أفراد العينة إن رئيس الوزراء أحمد قريع غير قادر على القيام بمهام منصبه على أكمل وجه.

واعتبر ما نسبته 41.7% أن المبادرة المصرية لحفظ الأمن بقطاع غزة تهدف إلى دعم خطة الفصل التي أعلنها رئيس الوزراء الإسرائيلي والمعروفة باسم خطة "فك الارتباط" للانسحاب من غزة، فيما أيد 50.9% إرسال خبراء أمن مصريين إلى القطاع.

وقال 17.8% من المستطلعين إن المبادرة المصرية تهدف إلى مساعدة الفلسطينيين، وأيد 46% إشراك مصر والأردن في إعادة تأهيل الأجهزة الأمنية الفلسطينية إذا انسحبت إسرائيل من غزة، بينما عارض 51.4% ذلك.

وفيما يتعلق بالتزام الإسرائيليين برأي اللجنة الرباعية باعتبار أن الانسحاب من غزة هو جزء من خارطة الطريق، رأى 59% من أفراد العينة عكس ذلك.

وحول سيناريوهات ما بعد انسحاب الاحتلال من غزة، توقع 20.6% أن القطاع سيخضع للسلطة الوطنية, في حين قال 6.3% إن الحركات الإسلامية هي التي ستسيطر عليه، ورأى 15.8% أن الانفلات الأمني سيحدث في القطاع, بينما قال 32.9% إنه سيكون هناك نوع من التفاهم الداخلي.

واعتبر ما نسبته 25.1% أن الجهة التي تستطيع السيطرة على غزة هي أجهزة السلطة، في حين اعتقد 6.8% أن الأجنحة العسكرية التابعة للفصائل المختلفة هي الأقدر. وقال 9.1% إن قوات دولية بالتنسيق مع السلطة هي من يفعل ذلك، وأكد 45.2% أن قيادة وطنية موحدة من الفصائل والقوى الفلسطينية هي الأقدر على السيطرة.

وحول إعطاء بعض الدول دورا أمنيا بقطاع غزة أو الضفة الغربية، اعتبر 65.9% أنه انتقاص من السيادة الفلسطينية. وعارض 51.3% استمرار السلطة الوطنية بالالتزام ببنود خارطة الطريق، وذلك بعد إعلان إسرائيل خطة الفصل من جانب واحد.

وأكد 72.8% من أفراد العينة أن تلك الخارطة كاتفاق لم تعد موجودة فعليا على الأرض، فيما أيد 60.7% وجود هدنة جديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واعتبر 65.6% أن إسرائيل ليست معنية بهدنة مع الفلسطينيين. واعتقدت نسبة وصلت إلى 90.1% أن العمليات المسلحة التي تقوم بها فصائل المقاومة تأتي رد فعل طبيعيا على العمليات العسكرية الإسرائيلية.

ورجح ما نسبته 48.8% انطلاق عمليات مقاومة من داخل قطاع غزة إذا انسحبت إسرائيل منه. وقال 33.1% من المستطلعين إن السلطة الوطنية رغم الظروف التي تعيشها قادرة على محاربة الفساد.
_______________
الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة