الصدر يسلم الضريح رسميا للسيستاني والعثور على جثث
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الصدر يسلم الضريح رسميا للسيستاني والعثور على جثث

الصحن الحيدري على بعد أمتار من الدبابات الأميركية (الفرنسية)

أعلن أحد ممثلي المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني أن الزعيم الشيعي مقتدى الصدر سلم اليوم رسميا ضريح الإمام علي إلى المرجعية الدينية في النجف.

وقال الشيخ حسن الحسيني عقب وصوله الصحن الحيدري اليوم إن الشيخ أحمد الشيباني أحد مساعدي الصدر وحامد الخفاف ممثل السيستاني وقعا على ورقة تسليم الصحن إلى المرجعية. وشوهد أعضاء وفد السيستاني البالغ عددهم 12 شخصا وأتباع الصدر يغادرون الضريح بعد أن قام أحد أعضاء الوفد بإغلاق الأبواب وتسليم المفاتيح لحامد الخفاف.

وجاءت الدعوة لجيش المهدي لإخلاء الصحن الحيدري إثر الاتفاق الذي تم بين السيستاني والصدر يوم أمس بهدف وقف القتال في مدينة النجف الأشرف. وقد وافقت الحكومة العراقية على الاتفاق، في حين اختفت القوات الأميركية من المنطقة التي تشهد تظاهرات مؤيدة للاتفاق في المدينة.

وتنص مبادرة السيستاني الذي عاد إلى النجف أمس الخميس على نزع السلاح من مدينتي النجف والكوفة ورحيل كل العناصر المسلحة منهما. كما تنص على "تولي الشرطة العراقية مسؤولية الأمن وحفظ النظام في النجف والكوفة ورحيل القوات الأميركية منهما".

إخراج جثث

الشرطة العراقية أصبحت تسيطر بالكامل على الضريح وما حوله (الفرنسية)
وفي تطور جديد قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الشرطة وقوات الحرس الوطني العراقية عثرت على 25 جثة على الأقل في قبو المحكمة الشرعية التي كان يرأسها مقتدى الصدر وسط النجف.

وقامت عناصر الشرطة والحرس الوطني بإخراج الجثث من القبو إلى ساحة المحكمة القريبة من الصحن الحيدري في المدينة القديمة. وقال أمر حمزة الدعمي معاون قائد شرطة النجف إن الجثث هي لرجال شرطة ومدنيين عراقيين أعدم بعضهم وتوفي البعض الآخر منهم نتيجة التعذيب والحرق.

وعثر على هذه الجثث بعد أن سلم أنصار الصدر أسلحتهم في مراكز خاصة داخل البلدة القديمة التي سيطرت عليها الشرطة العراقية. وتأتي العملية تلبية لدعوة الصدر إلى جيش المهدي بإلقاء السلاح والانضمام إلى أنصار السيستاني الذين دخلوا الصحن الحيدري فجرا.

وقد أفرجت الشرطة العراقية عن علي سميسم أحد كبار مستشاري الصدر بعد 24 ساعة من اعتقاله في النجف. وقد عبر سميسم بعد الإفراج عنه عن ارتياحه للاتفاق الذي توصل إليه الصدر والسيستاني لإنهاء المواجهات في المدينة.

تطورات ميدانية

مخاوف من تأثير الانفجارات على صادرات النفط العراقية (رويترز)
على الصعيد الميداني قال متحدث عسكري أميركي إن سيارة مفخخة انفجرت لدى مرور قافلة عسكرية أميركية وسط مدينة الموصل, مما أدى إلى تدمير مدرعة من دون وقوع إصابات بين جنودها. وقالت مصادر طبية عراقية إن 12 مدنيا عراقيا بينهم امرأة وطفلان على الأقل أصيبوا بجروح نتيجة الانفجار.

وفي بغداد قالت وكالة رويترز للأنباء نقلاً عن شهود عيان إن قتالا اندلع اليوم في شارع حيفا بالعاصمة العراقية, وقامت العربات الأميركية المدرعة بإغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة وحلقت المروحيات في أجوائها. وأشار شهود عيان إلى أن أعمدة الدخان تتصاعد في أجواء المنطقة كما يسمع دوي إطلاق النار فيها.

في هذه الأثناء قال مسؤول نفطي عراقي إن مخربين هاجموا خطوط أنابيب للنفط تربط حقلا رئيسيا بصهاريج التصدير جنوب العراق اليوم. وقال وكلاء ملاحيون إن صادرات العراق من النفط الخام من جنوب البلاد سجلت انخفاضا محدودا الجمعة لكن لم يتضح ما إذا كان السبب في ذلك مهاجمة خطي الأنابيب أثناء الليل أم لا.

وفي تطورات ملف الرهائن أعلنت شركة "رابطة الكويت والخليج للنقل" الكويتية التي يعمل لحسابها سبعة من سائقي الشاحنات المختطفين في العراق, أنها قررت وقف أعمالها في البلاد تلبية لطلب الخاطفين لإنقاذ حياة الرهائن.

في غضون ذلك بدأت تايلند سحب قواتها من العراق في اتجاه الكويت، ويتوقع أن يكتمل هذا الانسحاب بعد أربعة أيام. ويقدر عدد القوات التايلندية التي تتمركز في معسكر قرب مدينة كربلاء بـ450 جنديا. وسينهي انسحابها جدلا استمر سنة في تايلند.

المصدر : الجزيرة + وكالات