الصدر يرفض مغادرة النجف ويتعهد بمواصلة المقاومة
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الصدر يرفض مغادرة النجف ويتعهد بمواصلة المقاومة

أنصار الصدر اتهموا القوات الأميركية باستخدام أسلحة محرمة دوليا (رويترز)

رفض الزعيم الشيعي مقتدى الصدر أوامر الحكومة العراقية المؤقتة بسحب جيش المهدي التابع له من النجف وتعهد بالبقاء هو ومقاتلوه في المدينة.

وقال الصدر في مؤتمر صحفي عقده اليوم في النجف إنه وجيش المهدي سيستمران في المقاومة، وأكد أنه مصمم على المضي قدما في محاربة القوات الأميركية حتى آخر قطرة من دمه.

وأضاف "لا تدعوا أنصاري بمقاتلي جيش المهدي بعد اليوم بل ادعوهم بالمدافعين عن المدينة". وأكد أنه باق هنا من أجل دعم مقاتليه, داعيا كل رجال الدين أن يحذوا حذوه.

وعن الوضع السياسي في العراق قال الصدر إن أي عملية ديمقراطية في العراق لا يمكن البدء بها قبل مغادرة القوات الأميركية من البلاد.

الوضع الميداني
وتدور معارك عنيفة في النجف لليوم الخامس على التوالي بين جيش المهدي من جهة والقوات الأميركية والشرطة العراقية والحرس الوطني العراقي من جهة أخرى.

وشاركت مروحيات أميركية في معارك اليوم بإطلاق النار على مواقع لأنصار الصدر الذين اتهموا بدورهم القوات الأميركية باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا.

نائب محافظ ديالى جرح في انفجار بعقوبة (الفرنسية)

وسمعت طلقات نارية من أسلحة آلية من مكان المواجهات، كما سمع إطلاق قذائف هاون ونيران أسلحة آلية يسمع في شمال وغرب المدينة التي حلقت فوقها مروحيات أميركية.

ويقدر الجيش الأميركي عدد المقاومين الذين قتلهم منذ اندلاع المواجهات الخميس الماضي بأكثر من 300، إلا أن جيش المهدي ينفي ذلك ويؤكد أن 15 من عناصره قتلوا وجرح 35 آخرون.

وكان رئيس الحكومة العراقية المؤقتة إياد علاوي زار أمس مدينة النجف ودعا من هناك عناصر جيش المهدي إلى إلقاء السلاح ومغادرة المدينة.

وفي مدينة الصدر ببغداد سمع دوي سلسلة من الانفجارات القوية . وقال الجيش الأميركي إن أربع قذائف هاون سقطت على مبنى البلدية في هذا الحي.

وشوهدت أعمدة من الدخان ترتفع من هذا الحي الذي شهد في الأيام الأخيرة اشتباكات بين أنصار الصدر والقوات الأميركية أدت إلى سقوط العديد من الضحايا.

وفي تطورات ميدانية أخرى قتل ستة عراقيين بينهم خمسة من رجال الشرطة وجرح 18 آخرون بينهم عقيل حامد نائب المحافظ في انفجار سيارة مفخخة قتل منفذها أيضا في ناحية بلدروز شمال بعقوبة.

من جهة أخرى قتل جندي من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في الأنبار غرب العراق, وقال بيان عسكري إن الجندي قتل يوم أمس خلال مواجهات مسلحة غرب البلاد, ولم ترد أي تفاصيل إضافية.

وفي أربيل شمال العراق أكد مصدر مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود البارزاني أن قوات الأمن الكردية اعتقلت "انتحاريا" حاول تفجير سيارة أمام مقر للحزب في مدينة الموصل شمال بغداد.

مسلسل الرهائن

خرازي أكد أن حكومته تسعى للتفاوض مع خاطفي الدبلوماسي الإيراني (الفرنسية)

وحول آخر التطورات في مسلسل الرهائن أعلن وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي للصحفيين في طهران أن الدبلوماسي الإيراني المخطوف في العراق فريدون جهاني حي وفي صحة جيدة وتسعى طهران إلى إطلاق سراحه.

وقال خرازي خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في طهران مع نظيره الباكستاني خورشيد محمود قصوري إن حكومته تسعى للحصول على مزيد من المعلومات عن المجموعة التي تحتجزه وإيجاد سبل للتفاوض معها.

وفقد جهاني في الرابع من أغسطس/ آب على الطريق المؤدية من بغداد إلى كربلاء حيث فتحت إيران قنصلية، بحسب السفارة الإيرانية في بغداد.

وفي إطار متصل أعلنت الشركة الكويتية التي يحتجز سبعة من سائقي شاحناتها وهم ثلاثة هنود وثلاثة كينيين ومصري أن جهودها لإطلاق سراحهم فشلت لأن الوسيط العراقي هشام الدليمي لم يكن مفوضا رسميا من قبل الخاطفين.

ودعت إلى إجراء مفاوضات مباشرة، وأكدت استعدادها لإعادة إرسال مفاوضيها لبغداد إذا لزم الأمر للتفاوض معهم بشرط إظهار الجدية من طرفهم لإنهاء معاناة هؤلاء السائقين.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: