لاجئون سودانيون في تشاد جراء القتال في دارفور (الفرنسية)

اتفقت الحكومة السودانية مع الأمم المتحدة على خطة عمل لمدة ثلاثين يوما بشأن منطقة دارفور. وأعلنت دنيز كوك المتحدثة باسم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أن يان برونك الممثل الخاص لأنان لشؤون السودان ووزير الخارجية السوداني مصطفى إسماعيل اتفقا مساء الأربعاء على "إجراءات مفصلة ستتخذ خلال الأيام الثلاثين المقبلة لبدء نزع سلاح مليشيات الجنجويد وبقية المجموعات غير الشرعية, وتحسين الوضع الأمني في دارفور, ومواجهة الأزمة الإنسانية".

وقالت كوك أيضا "إن نص الاتفاق سيحال على الحكومة السودانية لتوافق عليه" قبل إن يدخل حيز التنفيذ.

وأشاد برونك بالتزام الحكومة السودانية بتعهداتها وسماحها بحرية وصول مزيد من المعونات الإنسانية.

من جانبه أعلن وزير الخارجية السوداني أن الخطة ستضع الخطوط الرئيسية لكيفية تعامل الحكومة مع مسالة دارفور خلال الثلاثين يوما القادمة.

ورغم هذا الموقف إلا أن الرئيس الأميركي جورج بوش جدد تحذيره للحكومة السودانية بضرورة وقف ما وصفه بعنف مليشيات الجنجويد في إقليم دارفور. وقال في تصريحات له خلال مصادقته على ميزانية الدفاع للعام المقبل، إن بلاده رصدت نحو 95 مليون دولار لتقديم مساعدات إنسانية لسكان دارفور.

مراقبون عرب
وعلى صعيد متصل قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن مصر سترسل مجموعة من المراقبين إلى إقليم دارفور على ألا يزيد عددهم عن ثمانين. وأضاف أبو الغيط أنه تم اختيار 55 من هؤلاء المراقبين. وأكد أن بلاده لن تشارك في قوة حماية المراقبين التي سيرسلها الاتحاد الأفريقي إلى دارفور.

وعلم مراسل الجزيرة في القاهرة أن 13 من وزراء الخارجية العرب أكدوا حضورهم الاجتماع الطارئ للمجلس الوزاري بالجامعة العربية لبحث الأوضاع في دارفور الأحد المقبل من بينهم السعودية وتونس والسودان ومصر وموريتانيا وقطر والكويت ولبنان واليمن, بهدف بلورة المطلوب من الحكومة السودانية ومساعدتها على الإيفاء بالتزاماتها الدولية وإرسال مراقبين عرب إلى دارفور.

ومن ناحيتها أعلنت تنزانيا أنها مستعدة لإرسال مائة جندي إلى دارفور لتنضم إلى رواندا ونيجيريا اللتين أكدتا استعدادهما للمشاركة في القوة التي سيبلغ قوامها ألفي جندي.
وكان الاتحاد الأفريقي أعلن أنه سيرفع عدد قواته التي سيتم نشرها في هناك من 300 إلى نحو 2000.

وهدد مجلس الأمن بفرض عقوبات لم يحددها إذا لم يستجب السودان لمطالبه بنزع سلاح ميليشيا الجنجويد المتهمة بارتكاب أعمال عنف ضد السكان من أصول أفريقية.

المصدر : وكالات