القيادة الفلسطينية تؤكد ضرورة احترام القانون (الفرنسية-أرشيف)

أكدت القيادة الفلسطينية أنها ستلاحق المعتدين على الممتلكات العامة والخاصة في الأراضي الفلسطينية وستتصدى لمحاولات إحداث الشرخ والفتن في الصف الفلسطيني.

وشددت في بيان في ختام اجتماع عقد برئاسة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله على ضرورة تحقيق سيادة القانون والنظام وتقديم المتورطين للعدالة. كما أوضح البيان أن القيادة تدرك خطورة الوضع والاحتقان في الشارع الفلسطيني بسبب ممارسات قوات الاحتلال.

وعبرت القيادة الفلسطينية عن أسفها واستنكارها للاعتداء الذي تعرض له عضو المجلس التشريعي نبيل عمرو، مشيرة إلى أن جنود الاحتلال وحدهم يملكون نفس الذخيرة المستعملة في محاولة الاغتيال.

من جانب آخر أكدت القيادة الفلسطينية مواصلة التحقيقات للكشف عن الضالعين في مقتل ثلاثة أميركيين بشمال قطاع غزة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

شهداء الأقصى تطالب عرفات بالإصلاح (الفرنسية-أرشيف)
مطالبات بالإصلاح
في غضون ذلك خرج الآلاف من نشطاء حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في مظاهرة جابت شوارع غزة، مطالبين الرئيس عرفات بإجراء إصلاحات واسعة في الأجهزة الأمنية ومحاسبة المتهمين بالفساد.

وجاءت هذه المظاهرة التي دعت إليها شبيبة فتح وكتائب شهداء الأقصى في سياق الأزمة المتفجرة في المناطق الفلسطينية، وقدر القائمون عليها عدد المشاركين فيها بنحو 20 ألف متظاهر.

وسياسيا لاحت أمس بوادر انفراج في الأزمة السياسية التي عصفت خلال الأيام الماضية بأركان السلطة الفلسطينية، وذلك عبر التنازلات الواسعة التي قدمها الرئيس عرفات وأعاد بموجبها الصلاحيات الأمنية الدستورية لرئيس الوزراء أحمد قريع.

ميدانيا
على الصعيد الميداني انسحبت قوات الاحتلال صباح اليوم من أحياء البرازيل والسلام والشعوت برفح جنوب قطاع غزة، بعد توغل دام يومين متتالين هدمت خلالهما قوات الاحتلال 24 منزلا.

وفي شمال القطاع أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية بأن شابا استشهد اليوم برصاص الاحتلال أثناء محاولة مجموعة فلسطينية زرع عبوة ناسفة على طريق تسلكه الدوريات العسكرية الإسرائيلية عند مدخل بيت حانون.

وتخضع بيت حانون للاحتلال منذ ثلاثة أسابيع، حيث تواصل الجرافات الإسرائيلية منذ أمس توسيع عمليات التجريف داخل المدينة.

الفلسطينيون يشيعون الشهيد حازم رحيم (الفرنسية)

وكان عضوان في سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي هما حازم رحيم ورؤوف أبو عاصي، قد استشهدا عندما قصفت مروحية إسرائيلية بالصواريخ السيارة التي كانا يستقلانها في حي الزيتون جنوب مدينة غزة مساء أمس. وقد توعدت الحركة إسرائيل برد موجع على هذه العملية.

وأصيب جندي إسرائيلي بجروح متوسطة إثر إصابته بعيار ناري مساء أمس أطلقه فلسطيني قرب مستوطنة شفيه شومرون القريبة من نابلس. وقالت مصادر إسرائيلية إن الفلسطيني كان يحاول التسلل إلى المستوطنة وفوجئ بقوة عسكرية فأطلق النار عليها وتمكن من الفرار.

في غضون ذلك اعتقلت قوة عسكرية إسرائيلية فجر اليوم أحد المطلوبين البارزين من حركة فتح في بلدة يطا القريبة من الخليل ويدعى محمود أبو خوصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات