سلطات الأمن السعودية في مواجهات مع مسلحين في أحد أحياء الرياض (الفرنسية)

أكدت المملكة العربية السعودية أن مهلة العفو الملكي للمتهمين بالتورط في عمليات "إرهابية" ستنتهي مساء اليوم كما هو مقرر.

وقال مصدر في وزارة الداخلية "المهلة التي حددها العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز بفتح باب العفو والرجوع إلى الحق وتحكيم الشرع الحنيف لكل من لم يقبض عليهم في عمليات إرهابية ستنتهي مساء اليوم".

وأوضح أن بإمكان الملاحقين الموجودين في أماكن بعيدة وطلبوا أن يشملهم العفو أن يبلغوا السلطات عن رغبتهم بتسليم أنفسهم قبل أن تنتهي المهلة، ثم يستكملون في وقت لاحق الإجراءات المطلوبة.

وكان الداعية الإسلامي الشيخ سفر الحوالي قد طلب من السلطات الأسبوع الماضي المزيد من الوقت لإقناع عدد أكبر من المسلحين السعوديين المطلوبين بتسليم أنفسهم.

خالد الحربي أبرز المطلوبين السعوديين لحظة وصوله للرياض (رويترز)
وقال الرجل -الذي لعب دور الوسيط في عملية تسليم السعودي خالد الحربي الموصوف بأنه من أبرز قادة تنظيم القاعدة- إن الوقت الممنوح بناء على العفو الملكي غير كاف.

لكن وزير الداخلية الأمير نايف بن عبد العزيز شدد على أن العفو العام لن يمدد، وأعلن أن الحرب التي تشنها حكومة بلاده على الإرهاب لم تنته بعد.

وكان العاهل السعودي قد عرض يوم 23 من الشهر الماضي عفوا عاما على الإسلاميين المطلوبين الذين يعلنون "توبتهم" خلال مهلة الشهر، وحسب السلطات السعودية فإن أربعة مطلوبين استفادوا حتى الآن من العفو الملكي.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية