قريع يصافح ممثل الرباعية عن الولايات المتحدة ديفد ساترفيلد (الفرنسية)

طلب ممثلو اللجنة الرباعية الدولية بشأن الشرق الأوسط من السلطة الفلسطينية الوفاء بالتزاماتها في المجال الأمني والكف عن انتهاج موقف سلبي بهذا الشأن وفقا لتعهداتها في خطة "خارطة الطريق".

جاء ذلك في بيان مشترك عقب اجتماع مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع في رام الله أكد فيه المجتمعون ضرورة اتخاذ تدابير ملموسة على الأرض لتحريك خارطة الطريق والاستفادة من الانسحاب الإسرائيلي المزمع من قطاع غزة.

ووفقا لتلك الخطة التي تنص على قيام دولة فلسطينية بحلول عام 2005 والتي عطلتها الحكومة الإسرائيلية فإن على السلطة الفلسطينية ضبط المجموعات المسلحة.

وكان أعضاء المجموعة قد عقدوا محادثات مماثلة أمس مع مسؤولين إسرائيليين في القدس بعيدا عن وسائل الإعلام.

من جانب آخر قالت مصادر في حركة فتح التي يتزعمها الرئيس ياسر عرفات إن الإصلاحيين يتقدمون بشكل كاسح في الانتخابات الجارية لاختيار ممثلين عن الحركة في قطاع غزة، فيما يشكل تراجع في شعبية الممثلين القدماء في الحركة.

وقال منير أبو رزق عضو فتح في اتحاد الصحفيين الفلسطينيين والذي يتابع النتائج عن كثب، إن النتائج تمخضت حتى الآن عن فوز معسكر الإصلاحيين في معظم المنافسات وهو ما يشكل تحديا جديدا لعرفات في إطار اتهامات بعض القادة في الحركة بالفساد.

وأوضح مسؤول بارز في فتح يؤيد حركة الإصلاح أن النتائج توضح أن أنصار قائد قوات الأمن السابق في غزة محمد دحلان فازوا بأغلبية الأصوات.

وسينضم نحو 105 ممثلين عن مناطق غزة السبع إلى آخرين من الضفة الغربية والمنفيين في الخارج لانتخاب مجلس ثوري جديد وهو المعني بانتخاب اللجنة المركزية.

غارة إسرائيلية

مروحيات الاحتلال تستهدف سيارة بغزة (الفرنسية)
ميدانيا أكدت مصادر طبية فلسطينية إصابة ثلاثة فلسطينيين جراء هجوم صاروخي شنته مروحية إسرائيلية على سيارة قرب مدينة غزة.

وقال شهود عيان إن صاروخا على الأقل ضرب مقدمة سيارة من نوع مرسيدس في حي الزيتونة الذي يعتبر معقلا للمقاومة في قطاع غزة، ولكن حتى الآن لم تحدد هوية المصابين أو حالتهم الصحية.

وفي مخيم بلاطة للاجئين اغتالت وحدة خاصة من جنود الاحتلال المتنكرين في الزي الفلسطيني عصام محاميد الناشط في كتائب شهداء الأقصى.

وفرضت قوات الاحتلال حظر التجول على قرية دير أبو مشعل غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية فجر الثلاثاء، ونقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان أن إسرائيل تشن حملة دهم لمنازل القرية بدعوى البحث عن مطلوبين.

إزالة المستوطنات
على صعيد آخر أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن خيبة أمل بلاده إزاء بطء وتيرة إخلاء المستوطنات اليهودية التي أعلنت إسرائيل عزمها على تفكيكها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وذلك أثناء محادثات مع نظيره الإسرائيلي سيلفان شالوم في واشنطن.

وقال باول في مؤتمر صحفي مشترك بعد المحادثات بمقر الخارجية إن شالوم أكد له أن تل أبيب تعمل بصورة مكثفة على هذا الأمر، وإن واشنطن ستتبادل معها معلومات أكثر بشأن المسألة.

من جانبه قال شالوم إنه لا يزال هناك ما وصفه 28 موقعا استيطانيا غير مرخص له لم تتم إزالتها وإن "إسرائيل تعمل للوفاء بوعدها بتفكيكها في المستقبل القريب".

وأكد الالتزام بإزالة المواقع الاستيطانية واتهم الفلسطينيين بالتقاعس في تنفيذ خطة خارطة الطريق.

وتطالب الخارطة التي تدعمها الولايات المتحدة إسرائيل بالتفكيك الفوري للبؤر الاستيطانية التي أقيمت منذ مارس/ آذار 2001.

المصدر : الجزيرة + وكالات