كيري دعا إلى الاستغناء عن النفط السعودي (الفرنسية)

وجهت الحكومة السعودية انتقادا حادا لمرشح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية جون كيري بشأن هجومه على الأسرة السعودية الحاكمة في خطابه قبول الترشح لهذه الانتخابات حيث دعا واشنطن إلى عدم الاعتماد على النفط السعودي.

وقال أحد المسؤولين في السفارة السعودية في واشنطن إن الهجوم على بلاده ليس جزءا من سياسة الطاقة. وأضاف أن المملكة العربية مورد موثوق به للنفط إلى السوق الأميركية منذ عقود مشددا على أن هذا الدور سيتواصل سواء فاز كيري بالرئاسة أم لم يفز.

وأكد المصدر أن انتقاد السعودية كان متوقعا لأن "هذه سنة انتخابية" مؤكدا أن الحكومة السعودية لا تعتزم إرسال رد رسمي على كيري، وأشار إلى أن بلاده أعربت عن عدم رضاها بتصريحات سابقة من مسؤولين وساسة أميركيين معادية للسعودية وأن حملة كيري على علم بذلك.

وكان الديمقراطي كيري قال في خطاب قبول ترشيحه مساء الخميس إنه يريد من الولايات المتحدة أن تستخدم التكنولوجيا كي تصبح مستقلة بشأن الطاقة وأن تنهي اعتمادها على النفط السعودي. وأضاف "أريد أميركا التي تعتمد على براعتها وقدرتها على الابتكار وليس على الأسرة المالكة السعودية".

يشار إلى أن البرنامج الانتخابي للحزب الديمقراطي يدعو الولايات المتحدة إلى إنهاء اعتمادها على نفط الشرق الأوسط وتطوير إمدادات من النفط الخام من دول مثل روسيا وكندا ليست أعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وقال المسؤول السعودي إن واشنطن هي التي تلام على اعتمادها على واردات النفط الأجنبي للوفاء بأكثر من نصف طلبها من هذه المادة الحيوية بالنسبة للسوق الأميركية التي تعتبر من أكبر مستهكلي النفط عالميا.

وأوضح أن المملكة دعت الولايات المتحدة إلى إنتاج سيارات تستخدم بنزينا أقل ولكن المستهلكين الأميركيين يواصلون شراء السيارات التي تستهلك كمية كبيرة من البنزين.

الجدير بالذكر أن العلاقات بين البلدين شهدت توترا بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 التي نفذها 19 فردا أغلبهم سعوديون، كما أن واشنطن اتهمت أفرادا من العائلة المالكة السعودية بدعم أنشطة تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن.

وقد تعرضت العلاقات الشخصية والمالية بين الأسرة السعودية والرئيس جورج بوش وعائلته إلى انتقادات في كتب وفي فيلم "9/11 فهرنهايت" لمخرجه الأميركي مايكل مور.

المصدر : الجزيرة + رويترز