نصر الله صفير
انتقد البطريرك الماروني اللبناني نصر الله صفير اليوم تمديد ولاية رئيس الجمهورية الحالي إميل لحود, معتبرا أن هذه الحالة تدعو إلى "الأسف الشديد".

وقال في خطبة الأحد بمقر البطريركية المارونية الصيفي في الديمان شمال لبنان "إن ما حدث بالأمس دبر في الليل ونفذ في النهار بسرعة خاطفة".

وبدا أن صفير الذي يتخذ موقفا عدائيا من سوريا يلمح إلى اجتماع عقد ليلة الجمعة الماضي عشية الجلسة الاستثنائية لمجلس الوزراء بين رئيس جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية العاملة في لبنان رستم غزالي ورئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري الذي كان معارضا لتمديد ولاية لحود.

وأوضح البطريرك الماروني أن تعديل الدستور لتمديد ولاية لحود يوحي بأن لبنان أصبح "كرة قدم تتقاذفه المصالح الإقليمية والدولية وكأن أبناءه باتوا غرباء عنه لا رأي لهم فيه ولا شأن في أمورهم الوطنية" داعيا اللبنانيين إلى اليقظة.

وأثار موضوع تعديل الدستور وتمديد ولاية لحود أو انتخابه لولاية ثانية جملة من الاعتراضات الأوروبية والأميركية. ففي إشارة إلى سوريا, طلبت الحكومة البريطانية من نواب البرلمان اللبناني تأكيد استقلالية بلادهم وعدم التأثر بأي ضغوط خارجية.

وكان مجلس الوزراء اللبناني أقر في جلسة استثنائية أمس مشروع قانون لتعديل دستوري يسمح بتجديد ولاية لحود، ورفض ثلاثة وزراء فقط من كتلة اللقاء الديمقراطي التي يرأسها الزعيم الدرزي وليد جنبلاط التعديل الذي ترى سوريا أنه ضروري في المرحلة الحالية.

وسيعقد البرلمان اللبناني جلسته المخصصة للتصويت على التعديل الدستوري يوم غد الاثنين.

المصدر : وكالات