الاحتلال ينسحب من بيت حانون ويقصف تل الزعتر
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/17 هـ

الاحتلال ينسحب من بيت حانون ويقصف تل الزعتر

الاحتلال الإسرائيلي يعدم أسباب الحياة قبل انسحابه من المناطق الفلسطينية (الفرنسية)

أفادت مراسلة الجزيرة في غزة بأن قوات الاحتلال الإسرائيلية انسحبت فجر اليوم من منطقة بيت حانون شمالي قطاع غزة بعد 38 يوما من احتلالها لهذه المنطقة.

وقالت المراسلة إن قوات الاحتلال ألحقت أضرارا كبيرة بالبنى التحتية هناك، وشملت الطرقات والمباني بالإضافة لتجريفها مساحات زراعية واسعة.

ونوه مراسل الجزيرة نت في غزة بأن جيش الاحتلال أكد أن ما جرى في بيت حانون صباح اليوم ليس انسحابا وإنما "تعديلا للانتشار".

وقالت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية إن جيش الاحتلال انسحب من المناطق المكتظة سكنيا إلى منطقة أبعد، مؤكدة أن قوات الاحتلال لاتزال تسيطر على شمالي قطاع غزة.

وقالت مراسلة الإذاعة الإسرائيلية في غزة إن عملية إعادة الانتشار الجديدة تشمل تجهيزات أمنية جديدة وفاعلة من شأنها أن تمنع وتقلص إطلاق صواريخ القسام على السكان الإسرائيليين في منطقة النقب.

وأضافت المراسلة أن قوات الاحتلال لن تتردد في دخول أي منطقة يتم إطلاق صواريخ القسام منها بما في ذلك مخيم جباليا للاجئيين.

قصف إسرائيلي للمناطق السكنية (الفرنسية)
قصف إسرائيلي
وفي ساعة مبكرة من فجر اليوم قصفت دبابات إسرائيلية منازل الفلسطينيين في محيط تل الزعتر شمالي قطاع غزة.

وأفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" بأن الدبابات أطلقت عشر قذائف ولكن لم ترد تقارير عن وقوع أي إصابات.

وأضافت الوكالة أن الدبابات الإسرائيلية المتمركزة في محيط تل الزعتر قصفت محول الكهرباء المغذي لمحافظة شمالي قطاع غزة مما أدى إلى انقطاع التيار عن المنطقة وتحويلها إلى ظلام.

وقد بلغت حصيلة الشهداء الفلسطينيين في جباليا وبيت لاهيا شمالي غزة أمس الأربعاء ثلاثة شهداء بينهم طفل في الـ10 من عمره، كما أصيب 30 فلسطينيا أثناء توغل جيش الاحتلال في هذه المناطق.

كما استشهد فلسطيني وجرح اثنان برصاص الاحتلال بمنطقة يبنا المجاورة لرفح التي تخضع لعملية عسكرية إسرائيلية منذ فجر الثلاثاء.

وفي نابلس استشهد فلسطيني بنيران قوات إسرائيلية تسللت إلى وسط المدينة الأربعاء. كما اعتقل جيش الاحتلال 12 فلسطينيا في نابلس وقلقيلية بينهم مسؤول عسكري في كتائب المقاومة الوطنية الذراع العسكرية للجبهة الديمقراطية.

مصر طالبت إسرائيل بوضع حد لمأساة معبر رفح (الفرنسية)
معبر رفح
وفي ما يتعلق بمأساة 3400 فلسطيني عالقين عند معبر رفح الذي أغلقته السلطات الإسرائيلية منذ 16 يوليو/تموز الماضي، استدعت وزارة الخارجية المصرية أمس السفير الإسرائيلي في القاهرة إلى الخارجية وبحثت معه هذه المسألة بحزم.

وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط "طالبنا إسرائيل بأكبر قدر من الحزم بضرورة أن تراعي مسؤوليتها في موضوع تكدس الفلسطينيين على منفذ رفح".

وفي السياق ذاته أعلن أبو الغيط في بيان مكتوب وزع على الصحفيين أنه بعث برسالة عاجلة إلى الأمين العام للأمم المتحدة طلب فيها بـ"التدخل السريع للعمل على إنهاء هذه المسألة والوضع المأساوي في منفذ رفح". وأضاف أن مصر على اتصال كذلك مع الاتحاد الأوروبي وأيضا مع الجانب الأميركي.

وبسبب الأوضاع الأمنية المتدهورة في الأراضي الفلسطينية أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" إجلاء معظم موظفيها الأجانب من غزة لأسباب أمنية بعد توغل الاحتلال في عمق الجزء الشمالي من القطاع.

وقالت الوكالة إنها ستسحب 19 من موظفيها بالإضافة إلى 20 آخرين صدرت إليهم أوامر الشهر الماضي بالمغادرة، حيث لن يتبقى في غزة سوى تسعة موظفين أجانب.

المصدر : الجزيرة + وكالات