الاتحاد الأفريقي يدعو إلى مواصلة مفاوضات دارفور
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الاتحاد الأفريقي يدعو إلى مواصلة مفاوضات دارفور

وزير الزراعة مجذوب الخليفة رئيس وفد الخرطوم لأبوجا (الفرنسية-أرشيف)

نفت الحكومة السودانية صحة مزاعم متمردي دارفور بشأن شن قواتها مؤخرا هجمات على السكان المدنيين في الإقليم واعتبرتها عارية عن الصحة. وأعربت عن أسفها لمقاطعة حركتي التمرد محادثات السلام الجارية في أبوجا واتخاذ تلك المزاعم ذريعة للانسحاب من المفاوضات.

وشكك وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية نجيب عبد الوهاب في نوايا المتمردين قائلا إن حكومته لا تثق في جدية المتمردين في السعي إلى حل دائم للأزمة. واعتبر مسؤولون سودانيون أن المتمردين أفسدوا المحادثات من أجل إحراج الحكومة قبل المهلة التي حددها مجلس الأمن الدولي وتنتهي غدا الاثنين.

في غضون ذلك حث رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كناري الحكومة السودانية والمتمردين على استكمال المفاوضات لوضع حد للنزاع في غربي السودان، قائلا إن الحوار السياسي هو الحل الوحيد للخروج من هذا المأزق داعيا الفريقين إلى تطبيق " نزيه" لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في تشاد في إبريل/نيسان الماضي.

المتمردون انسحبوا من المفاوضات مدة 24 ساعة (إي بي أي- أرشيف)
وفي هذا السياق طلب الاتحاد الأفريقي من مراقبيه في دارفور فتح تحقيق في المزاعم التي تحدثت عن هجوم تعرضت له قرية في الإقليم مؤخرا أثناء مباحثات السلام الجارية في العاصمة النيجيرية منذ ستة أيام.

وكانت حركتا التمرد في دارفور أعلنتا مقاطعتهما جلسات المفاوضات مدة 24 ساعة احتجاجا على ما ادعتا أنها هجمات شنتها قوات سودانية ومليشيات على السكان المدنيين في الإقليم.

وانسحب وفدا حركة العدل والمساواة وجيش تحرير السودان من جلسات المباحثات بعد ساعة واحدة من استئناف المحادثات أمس. وكان من المقرر أن يناقش وفدا حركة التمرد والحكومة السودانية برعاية الاتحاد الأفريقي القضايا الإنسانية في دارفور.

وتتبادل الحكومة السودانية والمتمردون منذ بدء محادثات أبوجا وقبلها الاتهامات بخرق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين الجانبين في التاسع من أبريل/نيسان الماضي.

وتسابق الحكومة السودانية الزمن مع اقتراب نهاية مهلة الشهر التي حددها لها مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين القادم للإيفاء بالتزاماتها بشأن دارفور أو مواجهة عقوبات دولية.

نسوة نازحات في دارفور يحاولن حمل أكياس المساعدات الإنسانية (رويترز)
الوضع الإنساني
وفي هذا السياق قال مبعوث الأمم المتحدة في السودان يان برونك إن الأوضاع الإنسانية في مخيمات النازحين في ولاية غربي دارفور السودانية تحسنت من ناحية توفر الغذاء والدواء للاجئين.

وسيرفع المبعوث برونك يوم غد الاثنين تقريرا إلى مجلس الأمن بخصوص مدى كفاية ما تبذله الخرطوم من جهد لتحسين الوضع الإنساني والأمني في دارفور لتجنب إجراءات عقابية من الأمم المتحدة.

لكن تقريرا للأمم المتحدة سلم إلى وفدي الحكومة السودانية ومتمردي دارفور المشاركين في محادثات أبوجا انتقد الخرطوم بشدة لعدم اتخاذ ما أسماه إجراءات حاسمة لإنهاء الأزمة الإنسانية المتفجرة في إقليم دارفور الذي يشهد حربا أهلية منذ 18 شهرا.

وأوضح التقرير أن الحكومة سهلت وصول المنظمات غير الحكومية إلى دارفور لكنها لم تسيطر على المليشيات ولم تسحب رجالها من مخيمات النازحين كما تطالب الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات