الإفراج عن تركيين وتحرير أربعة أردنيين بالعراق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الإفراج عن تركيين وتحرير أربعة أردنيين بالعراق

الخاطفون قرروا الإفراج عن الرهينتين بعد أن تعهدت شركتهما بوقف التعاون مع القوات الأميركية (الجزيرة)

أفرجت جماعة التوحيد والجهاد عن رهينتين تركيين كانت تحتجزهما في العراق. وقال الخاطفون إنهم قرروا الإفراج عن الرهينتين بعد أن تعهدت الشركة التركية بوقف إرسال شاحناتها إلى القوات الأميركية في العراق.

في هذه الأثناء حرر مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة أربعة رهائن أردنيين من خاطفيهم. وقال مراسل الجزيرة في الفلوجة إن جماعة الزعيم القبلي الشيخ إبراهيم جاسم ستسلم الرهائن إلى السلطات الأردنية في الساعات القادمة.

من جهته قال الشيخ إبراهيم إن أفراد جماعته بادروا فور تلقيهم نداء بوجود أردنيين مختطفين في ضواحي المدينة القريبة من بغداد, إلى دهم المنزل ليلا وتحرير الرهائن, موضحا أن الخاطفين فروا إلى جهة غير معلومة. وفي عمان قال محمد أبو جعفر وهو شقيق أحد الرهائن إنه تلقى مكالمة هاتفية من أخيه طمأنه فيها بأنه بخير وأن أهالي الفلوجة أطلقوا سراحه.

أنطوان أنطون
وقد خطفت الرهائن جماعة تطلق على نفسها اسم "مجاهدو العراق: جماعة الموت". وأعلنت مساء أمس في شريط مصور وجود الأردنيين وهم ثلاثة سائقين ورجل أعمال, في قبضتها.

وكانت أسر الرهائن أكدت أن الجماعة ستطلق سراح ذويها بعد أن قام أقارب الرهائن بالتظاهر ضد الولايات المتحدة الجمعة. والرهائن المحررون هم أحمد أبو جعفر ومحمد أحمد خليفات وخالد إبراهيم مسعود ورجل الأعمال أحمد تيسير.

وفي ما يتعلق بالرهينة اللبناني رجل الأعمال أنطوان أنطون, قال الوزير اللبناني السابق فوزي حبيش عقب لقائه بوزير الخارجية اللبناني جان عبيد إن الخاطفين طلبوا فدية دون أن يحدد مقدارها.

الأحداث الميدانية
على الصعيد الميداني أطلق مسلحون قذيفتين قرب المنطقة الخضراء التي تضم مقر الحكومة العراقية والسفارة الأميركية في بغداد. ولم تفد الشرطة العراقية بوقوع إصابات. وقالت متحدثة عسكرية أميركية إنها سمعت دوي انفجارات عدة صباحا.

وفي بعقوبة القريبة من بغداد قتل ستة من رجال الحرس الوطني أمس في انفجار بمدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، كما قتل عقيد في الشرطة في انفجار قنبلة بوسط بغداد، في حين أعلنت القوات الأميركية مقتل ستة من جنودها بينهم أربعة برصاص مسلحين.

محافظ النجف هدد بالاستعانة بالقوات الأميركية لمواجهة جماعة الصدر (الفرنسية)
وفي النجف جنوب بغداد احتجز أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر 18 من رجال الشرطة رهائن لمبادلتهم بإطلاق سراح رفاقهم في المعتقلات. وهدد محافظ النجف عدنان الزرفي بالاستعانة بالقوات الأميركية لوضع حد لجيش المهدي.

ومن أجل فرض سيطرة أكبر على الحدود العراقية السورية بدأت القوات المتعددة الجنسيات اليوم تسيير دوريات على طول الحدود لمنع عمليات تسلل المقاتلين الأجانب. وتنسق هذه الدوريات عملها مع القوات الأجنبية وقوات الحرس الوطني العراقي وشرطة الحدود العراقية.

المصدر : الجزيرة + وكالات