الأسرى الفلسطينيون مصرون على إضرابهم
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

الأسرى الفلسطينيون مصرون على إضرابهم

جنود إسرائيليون في مستوطنة إيتمار ينظرون إلى مكان استشهاد الفلسطيني الذي اقتحم المستوطنة (الفرنسية)

أعلن الأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية أنهم سيبدؤون بعد يومين إضرابهم المفتوح عن الطعام تحت شعار "الجوع ولا الركوع" من أجل إنهاء مظاهر اعتقالهم المذلة وغير الإنسانية.

وحث الأسرى الذين يبلغ عددهم أكثر من 7500 أسير وأسيرة رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في الرسالة التي وجهوها له على "الوقوف معهم وإسنادهم ودعمهم وحمايتهم في هذه المرحلة القاسية من الصراع ضد مصلحة السجون الإسرائيلية".

ويطالب الأسرى الذين يستمر إضرابهم حتى 18 من الشهر الجاري "بوقف سياسة التفتيش العاري والمذل, ووقف سياسة الغرامات المالية, وإنهاء سياسة القمع والاعتداء على الأسرى, ووقف سياسة اقتحام الغرف, والسماح بزيارة ذوي الأسرى وإزالة الألواح الزجاجية عن غرف الزيارات".

وردا على ذلك أعلن وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي تساحي هنغبي رفضه جميع مطالب الأسرى الفلسطينيين. وقال إن بإمكان الأسرى الاستمرار في إضرابهم حتى الموت ولكن إدارة السجن لن تغير من سياستها، وهدد بسحب الامتيازات الممنوحة للأسرى وحرمانهم من مشاهدة التلفزيون والاستماع إلى الراديو.

مقتل مستوطن
وعلى الصعيد الميداني قتل مستوطن إسرائيلي وجرح آخر برصاص ناشط فلسطيني نجح في اقتحام مستوطنة إيتمار جنوب شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية قبل أن يستشهد برصاص جنود الاحتلال في المستوطنة.

وتبنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح العملية وقالت إن منفذها يدعى يوسف أحمد حنني وهو ملازم أول في الأمن الوقائي من بلدة بيت فوريك شرق نابلس. وأفاد مراسل الجزيرة أن قوة إسرائيلية كبيرة دخلت البلدة وفرضت عليها حظر التجول.

دمار هائل أحدثه الاحتلال في مخيم خان يونس (الجزيرة)

من ناحية أخرى أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها تمكنت من اعتقال ثلاثة أعضاء في خلية مسلحة تابعة لكتائب الأقصى يشتبه بأنهم فجروا قنبلة الأربعاء أمام حاجز عسكري إسرائيلي عند مدخل القدس الشرقية قرب بلدة قلنديا.

وكان فلسطينيان استشهدا وجرح أكثر من عشرة آخرين وستة من عناصر حرس الحدود الإسرائيلي في العملية. ولا يزال الجيش الإسرائيلي يطوق هذه المدينة اليوم الجمعة.

وفي قطاع غزة جرح ثلاثة فلسطينيين بينهم اثنان من أفراد الأمن الوطني الفلسطيني، بعد دهم قوة من الوحدات الخاصة الإسرائيلية لعدد من المنازل في حي الزيتون شرق مدينة غزة.

وتقوم الجرافات بتجريف عدد من الأراضي الزراعية في المنطقة فيما يتمركز جنود الاحتلال على سطح أحد المباني العالية في المنطقة.

دعوى قضائية
وفي سابقة هي الأولى من نوعها في الأراضي المحتلة طالب

الجدار العازل بني جزء منه بإسمنت مصري ورده فلسطينيون (رويترز-أرشيف)
أستاذ جامعي فلسطيني شركتي إسمنت فلسطينيتين في دعوى قضائية ضدهما بدفع تعويضات عن الأضرار التي نتجت عن توريدهما شحنات من الإسمنت المصري لصالح شركات إسرائيلية.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح البروفيسور عبدالستار قاسم إنه رفع هذه الدعوى نيابة عن تسعة فلسطينيين آخرين وستنظر فيها محكمة نابلس.

وعزا هذه الخطوة إلى الأضرار التي عانى منها الفلسطينيون بسبب استخدام هذه الشحنات في بناء الجدار الإسرائيلي العازل.

المصدر : الجزيرة + وكالات