معاناة الفلسطينيين في سجون الاحتلال تزداد يوما بعد يوم (رويترز-أرشيف)

أحمد فياض-غزة

أظهرت إحصائية فلسطينية أن إجمالي عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية بلغ 7200 أسير.

غير أن التقرير الصادر عن دائرة التخطيط والإحصاء في وزارة الأسرى والمحررين الفلسطينية نشر الثلاثاء قال إن الوزارة لم توثق سوى 5866 أسيرا.

وأشار إلى أن عدد الأسرى والمعتقلين منذ بداية انتفاضة الأقصى التي انطلقت يوم 28 سبتمبر/ أيلول 2000 بلغ 5151 أسيرا في الضفة الغربية وهو ما يعادل 87.8% من مجموع الأسرى، مقابل 625 أسيرا من قطاع غزة أي ما نسبته 10.7%، في حين وصل عدد أسرى فلسطينيي 48 إلى 90 أسيرا أي بنسبة 1.5%.

وقبل توقيع اتفاق أوسلو عام 1994 بلغ عدد الأسرى 418 أسيرا، وبلغ 746 أسيراً قبل انتفاضة الأقصى، وهؤلاء ما زالوا رهن الأسر، وبينهم 196 أسيرا من قطاع غزة و526 من الضفة الغربية والقدس، و24 من فلسطينيي 48.


عدد الأطفال المعتقلين منذ بداية الانتفاضة الحالية بلغ أكثر من 2500 طفل, في حين بلغ عددهم قبل الانتفاضة الحالية 465 أسيراً
أطفال وأمهات
وشكل الأطفال نسبة عالية بين الأسرى، إذ وصل عددهم منذ بداية الانتفاضة الحالية إلى 465 أسيرا، وهو ما نسبته 7.9% من عدد المعتقلين الموثقين في وزارة الأسرى.

وأوضح التقرير أن من بين الأسرى الأطفال 25 معتقلا إداريا دون أن توجه إليهم تهم محددة، و283 موقوفا بانتظار المحاكمة، كما صدرت أحكام بحق 157 طفلاً تتراوح أعمار 47.4% منهم ما بين 16-17 عاماً.

ويحتاج 39 مريضا من الأسرى الأطفال إلى العناية الطبية، كما أشار التقرير إلى تعرض 94% منهم للتعذيب وعلى الأخص وضع الكيس في الرأس والشبح والضرب.

وتطرق التقرير إلى وضع الأسيرات الفلسطينيات، مشيرا إلى أن 300 أسيرة على الأقل اعتقلن منذ انتفاضة الأقصى، ولا يزال 103 منهن رهن الاعتقال بالإضافة إلى ثلاثة أسيرات اعتقلن قبل الانتفاضة.

ومن بين الأسيرات 22 متزوجة، 18 منهن أمهات لـ75 طفلا، بالإضافة إلى أسيرتين أنجبتا في السجن.

أمراض وتعذيب
ويظهر التقرير أن عدد الذين استشهدوا في الأسر منذ عام 1967 بلغ 167 بينهم 31 استشهدوا بسبب الإهمال الطبي، و68 آخرون توفوا نتيجة التعذيب، في حين توفي 68 أسيرا بسبب القتل العمد بعد اعتقالهم.

الشعب الفلسطيني يتضامن مع المعتقلين (رويترز-أرشيف)
ويتضح من التقرير أن ستة أسرى أمضوا في الاعتقال أكثر من 25 عاما ومازالوا في الأسر، فيما أمضى 11 آخرون أكثر من 20 عاما، كما أمضى 298 أسيرا أكثر من 10 سنوات وما زالوا يقبعون خلف القضبان.

ويوجد في السجن 1416 أسيرا في الاعتقال الإداري، كما أن 1130 منهم موقوفون بانتظار المحاكمة و3320 حوكموا بمدد متفاوتة.

وكشف التقرير أن 145 أسيرا من الذين اعتقلوا قبل الانتفاضة يعانون من أوضاع صحية سيئة، ومنهم من يعاني من أمراض القلب والغضروف والمفاصل وضعف النظر، فيما يعاني 834 من أمراض مزمنة، واثنان منهم مصابان بشلل نصفي.

كما تطرق التقرير إلى أساليب التعذيب داخل السجون الإسرائيلية، وأوضح أن إسرائيل ما زالت تستخدم أساليب تعذيب محرمة دوليا ضد الأسرى، حيث تعرض 95% من الأسرى للضرب، و83% منهم وضعوا في الثلاجة، فيما تعرض 85%منهم للشبح (التقييد)، و88% للوقوف لمدة طويلة و91% للحرمان من النوم.
_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة