مفخخة بعقوبة تخلف نحو 70 قتيلا وعشرات الجرحى (رويترز)

قتل مسلحون عراقيون جنديين من القوات المتعددة الجنسيات خلال اشتباكات دامية وقعت في محافظة الأنبار غرب العاصمة بغداد، أدت أيضا إلى إرغام طائرتين حربيتين على الهبوط الاضطراري.

وقال متحدث باسم الجيش الأميركي في بغداد إن قوات من مشاة البحرية (المارينز) اشتبكت مع مسلحين عراقيين في مناطق متفرقة من محافظة الأنبار خلال اليوم.

وأوضح أن التقارير الأولية تشير إلى سقوط اثنين من القوات المتعددة الجنسيات، كما أرغمت طائرتان حربيتان على الهبوط اضطراريا. ولم تعرف جنسية الجنديين ولا نوع الطائرتين أو ما إذا كان الجنديان قتلا أثناء هبوط الطائرتين.

وفي وقت سابق من اليوم قالت متحدثة عسكرية أميركية إن المسلحين العراقيين شنوا هجمات على معسكرين للقوات الأميركية في مدينة الرمادي بالأنبار، مما أدى إلى جرح عشرة جنود. وبعدها بساعتين ذكرت المتحدثة نفسها أن طائرتين أميركيتين تحطمتا وأن طيارا واحدا أصيب بجروح.

وبحسب المتحدثة الأميركية فإن الاشتباكات أسفرت أيضا عن مقتل مسلح عراقي وجرح آخر.

وذكر مراسل الجزيرة في الرمادي أن امرأة عراقية قتلت وأصيب ستة أشخاص بجروح في حي الضباط وسط المدينة لدى سقوط قذائف على منزل ومدرسة.

وفي تطور لاحق أعلن بيان للجيش الأميركي مقتل أحد جنوده وجرح ثلاثة آخرين في انفجار عبوة ناسفة بأحد شوارع شمال العاصمة بغداد عصر اليوم.

وفي وقت سابق اليوم أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده وإصابة ثلاثة آخرين في انفجار وقع أثناء قيام عدد من حملات التمشيط في منطقة بلد روز شمال بغداد.

أحد المصابين في انفجار عبوة في بغداد (الفرنسية)

يوم دام
وفي يوم يعد من أكثر الأيام دموية منذ انتقال السلطة قبل شهر من القوات الأميركية إلى الحكومة العراقية، قتل 120 عراقيا بينهم 35 من المقاتلين.

ورغم ارتفاع عدد ضحايا انفجار السيارة المفخخة التي استهدفت مركزا للشرطة في مدينة بعقوبة شمال بغداد إلى 70 قتيلا، فإن المصادر الطبية رجحت أن يرتفع العدد إلى أكثر من ذلك نظرا لخطورة حالة المصابين الذين يبلغ عددهم نحو 90.

وأفاد مراسل الجزيرة في مدينة الصويرة جنوب بغداد نقلا عن مصادر رسمية، أن خمسة من أفراد الشرطة العراقية قتلوا وأصيب عدد آخر نتيجة تبادل لإطلاق النار بين قوات أمن عراقية ومجموعة مسلحة.

كما أعلن مصدر طبي في بغداد مقتل عراقيين وإصابة سبعة آخرين في منطقة الرحمانية شمالي العاصمة بغداد إثر سقوط قذيفة صاروخية على حي سكني. وقد طوقت القوات الأميركية المنطقة بحثا عن منفذي الهجوم.

وفي الفلوجة غربي بغداد قتل أربعة من عناصر الشرطة العراقية وجرح آخر إثر انفجار عبوة ناسفة فوق جسر الحبانية استهدفت دوريتهم عندما كانت تسير وراء دورية تابعة للجيش الأميركي.

وغير بعيد عن الفلوجة قام مجهولون مسلحون بإحراق منزل محافظ مدينة الرمادي عبد الكريم برجس الراوي وخطف أولاده الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و30 عاما، في حين تركوا زوجته وبناته.

الناتو يواصل بحث إمكانية تأهيل قوات الأمن العراقية (الفرنسية)
تأهيل الأمن
وعلى خلفية تدهور الوضع الأمني بالعراق، واصل حلف شمال الأطلسي (الناتو) اليوم مساعيه للتوصل إلى توافق حول طرق تقديم المساعدة لتأهيل قوات الأمن العراقية.

وقال دبلوماسي في الحلف إن فرنسا تحول دون التوصل إلى توافق، وإن هناك بلدين أو ثلاثة لا تزال أيضا مترددة حول الموضوع.

وقرر ممثلو الدول الأعضاء بالناتو أن يجتمعوا مرتين اليوم ببروكسل في محاولة للتوصل إلى اتفاق حول هذه المساعدة التي تمارس واشنطن ضغوطا مكثفة لتنفيذها.

دعوة أردنية
وفيما يتعلق بأزمة الرهائن دعا رئيس لجنة العلاقات العربية والدولية بمجلس النواب الدكتور محمد أبو هديب إلى الإفراج عن الأردنيين اللذين تختطفهما جماعة مسلحة عراقية، فيما أكدت الحكومة الأردنية أنها تجري تحقيقات للتأكد من صحة أنباء حول اختطاف أربعة أردنيين آخرين في العراق.

ومن جانبها أعلنت مصر رفضها المشاركة في قوة دولية لحماية البعثة الأممية في بغداد. وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية إن هذه القوة ستكون دولية تحت قيادة الأمم المتحدة وليست عربية أو إسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات