نيران قوات الاحتلال الإسرائيلي لا تستثني الأطفال (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة نت في غزة بأن الطفلة الفلسطينية حليمة أبو سمهدانه (15 عاما) استشهدت صباح اليوم بالقرب من بوابة صلاح الدين على الحدود المصرية الفلسطينية جنوبي قطاع غزة، نتيجة إصابتها في الرأس بنيران الاحتلال التي أطلقت من الأبراج العسكرية الإسرائيلية المطلة على رفح.

في غضون ذلك تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها الشامل لبلدة بيت حاون الواقعة شمالي قطاع غزة، ونقل مراسل الجزيرة في غزة أمس عن مصادر طبية فلسطينية قولها إن أربعة مواطنين جرحوا -إصابة أحدهم حرجة- جراء إطلاق قوات للاحتلال متمركزة جنوبي البلدة نيران مدافعها الرشاشة.

وقالت قوات الاحتلال إن فلسطينيا ألقى قنبلة يدوية على موقع عسكري في بيت حانون وفتح النار على جنوده قبل أن يفر من المكان دون وقوع إصابات.

كما قالت إذاعة جيش الاحتلال إن صاروخي قسام أطلقا على بلدة سديروت، سقط أحدهما على حي غير مسكون، في حين سقط الآخر في منطقة زراعية.

جرح جنديين
وأفاد مراسل الجزيرة نت في غزة نقلا عن الإذاعة العسكرية الإسرائيلية بأن جنديين إسرائيليين أصيبا أمس بجروح نتيجة تعرض مركبتهما لقذيفة مضادة للدروع أطلقتها المقاومة في رفح بالقرب من الحدود المصرية.

وقد توغلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في وقت مبكر أمس قرب مستوطنة موراغ شمالي رفح وهدمت ثلاثة منازل وجرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في المنطقة.

وجاء التوغل الإسرائيلي إثر هجوم تبنته سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي يوم الخميس واستهدف مركبة عسكرية إسرائيلية قرب مستوطنة موراغ وأسفر عن إصابة خمسة عسكريين إسرائيليين بينهم اثنان برتبة عقيد جنوبي قطاع غزة.

فلسطينيو بيت حانون شيعوا شهداءهم وسط تواصل حصار الاحتلال للبلدة (الفرنسية)
تشييع الشهداء
من جهة أخرى شيع نحو عشرة آلاف فلسطيني أمس في بيت حانون ستة من أصل عشرة شهداء سقطوا في البلدة يوم الخميس وسط صيحات تدعو للانتقام.

وقد أطلقت قوات الاحتلال النار على سيارات الإسعاف التي كانت تنقل الشهداء الستة لدفنهم، وأرغمت السيارات على سلوك طريق التفافي بالرغم من وجود تنسيق أمني مسبق مع قوات الاحتلال للسماح بمرور سيارات الإسعاف.

حكومة ائتلافية
وعلى الصعيد السياسي قال زعيم حزب العمل الإسرائيلي شمعون بيريز إنه سيطالب بتسريع الانسحاب من غزة والتنسيق مع الفلسطينيين بشأنه كشرط لانضمام حزبه لحكومة رئيس الوزراء الليكودي أرييل شارون.

شمعون بيريز
ويتوقع أن يلتقي شارون ببيريز يوم الاثنين ليوجه إليه الدعوة للمشاركة في الائتلاف الحاكم لتسهيل تنفيذ خطة فك الارتباط.

وتأتي هذه الدعوة بعد أن فقدت حكومة حزب الليكود بزعامة شارون أغلبيتها في الكنيست بسبب انسحاب أعضاء "متشددين" منها احتجاجا على الخطة التي تنطوي على الانسحاب من قطاع غزة وتفكيك 21 مستوطنة فيه وأربع مستوطنات في شمالي الضفة الغربية بحلول عام 2005.

وعبر مسؤولون فلسطينيون عن أملهم في أن تحيي محادثات الائتلاف الجديدة مباحثات السلام المتوقفة منذ عام 2000 وتساعد في تحقيق هدفهم وهو إقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات