إضراب الأسرى يبدأ اليوم والاحتلال يقصف رفح
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:22 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/19 هـ

إضراب الأسرى يبدأ اليوم والاحتلال يقصف رفح

محاولة إنقاذ شاب بعد إصابته بنيران إسرائيلية في خان يونس (رويترز-أرشيف)

قال شهود عيان فلسطينيون إن مروحيات إسرائيلية أطلقت ثلاثة صواريخ على مخيم رفح للاجئين في قطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح اليوم بعد اشتباكات مع ناشطين.

من جهته اعترف جيش الاحتلال بأن صاروخا واحدا على الأقل أصاب منطقة مكشوفة، في حين سقط آخر قرب منزل خاو. ولم ترد أنباء فورية عن سقوط قتلى أو جرحى.

وفي تطور آخر شهد مخيم بلاطة اشتباكات بين قوات الاحتلال الإسرائيلي ورجال المقاومة الفلسطينية. وأفاد مراسل الجزيرة في نابلس أن فلسطينيين على الأقل أصيبا بجروح خلال الاشتباكات، مشيرا إلى أن دوريات للاحتلال تجوب المخيم بينما اتخذت مدرعات مواقع وسط المخيم.

ومن ناحية أخرى أفاد مصدر طبي فلسطيني أن فتى فلسطينيا استشهد الليلة الماضية متأثرا بجروح خطرة أصيب بها أثناء عملية توغل للجيش الإسرائيلي الأسبوع الماضي في رفح. وكان سيف برعون (14 عاما) أصيب برصاصة في الرأس أثناء توغل إسرائيلي في رفح على الحدود مع مصر, بحسب المصدر نفسه.

أهالي السجناء في مسيرة تطالب بالإفراج عنهم (أرشيف)
إضراب عن الطعام
في هذه الأثناء قالت القيادة الوطنية والإسلامية الموحدة في سجون الاحتلال الإسرائيلي إن السجناء سيبدؤون اليوم إضرابا شاملا عن الطعام احتجاجا على الممارسات غير الإنسانية بحقهم.

وطالبت القيادة في بيان بتوفير الحماية القانونية والإنسانية للمعتقلين العرب والفلسطينيين في هذه السجون. ويشارك في الإضراب زهاء ثمانية آلاف أسير فلسطيني من أجل تحقيق ما يناهز 20 مطلبا لتحسين أوضاعهم المأساوية.

وأوضح البيان أن المعتقلين الفلسطينيين يتعرضون للتفتيش العاري والمذل وبشكل جماعي وبصور وأوضاع "مخزية يندى لها الجبين الإنساني، وسب الذات الإلهية والضرب والعنف واستخدام الأسلحة النارية من خلال وحدات خاصة وانتقام للجيش".

وأدانت القيادة تصاعد انتهاكات السجانين الإسرائيليين في سجون مثل جلبوع الذي وصفته بأنه أبو غريب الإسرائيلي، وشطة الذي قالت إنه "أوشفيتز فلسطين", في إشارة إلى معسكر الاعتقال النازي في الحرب العالمية الثانية.

كما ذكرت من بين السجون عسقلان ومنافي نفحة الصحراوي وسجن بئر السبع وهداريم وسجن الأسيرات في الرملة والأشبال في التلموند.

وحذر نادي الأسير الفلسطيني من خطورة تهديدات وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي تساحي هانغبي التي أكد فيها عدم اكتراثه بالإضراب حتى لو أدى إلى وفاتهم. وعبر مسؤول في النادي عن أمله بألا يصل الأمر إلى موت معتقلين، وأضاف أن تصريحات هانغبي تهدف إلى تحطيم معنويات المعتقلين "لكننا نعتقد أن مطالبهم ستلبى على الأقل جزئيا".

من جهته أكد مدير إدارة السجون الإسرائيلية ياكوف غرانوت للصحفيين أنه إذا بدأ الإضراب فإن المعتقلين سيفقدون كل امتيازاتهم، وستلغى زيارات العائلات وسيحرمون من التلفزيون والإذاعة.

وتمت تعبئة وحدتين لمكافحة الشغب في حال اندلاع مواجهات أثناء الإضراب. وقالت الإذاعة الإسرائيلية العامة إن السلطات استعدت لاحتمال عملية إجلاء طارئة لمعتقلين جرحى أو مرضى إلى مستشفيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات