شبان فلسطينيون يتضامنون مع أسراهم في قطاع غزة (رويترز)

نفت مصلحة السجون الإسرائيلية التوصل إلى أي اتفاق مع أسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام لإنهاء الإضراب الذي بدؤوه قبل نحو أسبوعين للمطالبة بتحسين أوضاعهم السيئة داخل سجون الاحتلال.

وقال المتحدث باسم مصلحة السجون الإسرائيلية أولفير لفلر إن الشيء الوحيد الذي تم الاتفاق عليه هو إنهاء المعتقلين لإضرابهم عن الطعام، مشيرا إلى أنه لا جديد في ذلك وأن مصلحة السجون مازالت تجري حوارا مع الأسرى الفلسطينيين بهذا الشأن.

كما نفى المتحدث الإسرائيلي أيضا ما أعلنه نادي الأسير الفلسطيني من استجابة سلطات الاحتلال لبعض مطالب المعتقلين خصوصا في سجن عسقلان الذين أعلنوا تعليقا لإضرابهم حتى يوم الاثنين القادم.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني عيسى قراقع إن أسرى سجن عسقلان فقط هم الذين علقوا إضرابهم المفتوح عن الطعام بعد أن استجابت إدارة السجن لبعض مطالبهم واستعدت لبحث المطالب الأخرى.

وأكد في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن باقي الأسرى في السجون الإسرائيلية يواصلون الإضراب. وحذر قراقع في الوقت ذاته من إمكانية تراجع مصلحة السجون عن اتفاقها المبدئي مع 800 أسير في سجن عسقلان معتبرا أن "الاتفاق انفراج جزئي ولا توجد ضمانات في اتفاق مع إدارة السجون".

ودعا قراقع الصليب الأحمر الدولي ليكون الضامن والمراقب لأي التزام إسرائيلي بتحسين شروط حياة الأسرى.

وحسب الاتفاق وافقت إدارة السجون على السماح بزيارة النساء من الأقارب من الدرجة الأولى وتخفيف سياسة تفتيشهم وهم عراة، وإدخال الخضار والفواكه وزيادة كمية اللحوم وأمور حياتية أخرى.

إلا أن قضايا أخرى مازالت تحت التفاوض وتتعلق بإزالة الزجاج الفاصل في غرف الزيارة والغرامات المالية الباهظة التي تفرضها إدارة السجون بحق المعتقلين والالتحاق بالجامعات المحلية والاتصال الهاتفي الدائم مع الأهالي.

كتائب الأقصى تتبنى قتل عميل للاحتلال في الضفة (الفرنسية)
مقتل عميل
على صعيد آخر أعلن بيان لكتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أنها قتلت فلسطينيا في رام الله تتهمه بالتعامل مع المخابرات الإسرائيلية.

وأكدت الكتائب في بيان لها أنها تملك اعترافات مصورة وكتابية للعميل يؤكد فيها أنه كان يتعامل مع ضباط المخابرات الإسرائيلية بالاتصال المباشر على أرقام هواتف نقلها للكتائب بعد التحقيق معه.

وأوضح البيان أن المذكور اعترف بقيامه بتسليم مناضلين فلسطينيين وإسقاط فتية وفتيات صغار ومارس الرذيلة مع المحصنات حسب وصف البيان.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن مسلحين ملثمين اثنين قتلا في مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين قرب رام الله حسن أبو صوفية (27 عاما), أمام عشرات من الشهود العيان.

المصدر : الجزيرة + وكالات