أربعة شهداء بغزة والاحتلال باق في بيت حانون
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/3 الساعة 23:20 (مكة المكرمة) الموافق 1425/8/18 هـ

أربعة شهداء بغزة والاحتلال باق في بيت حانون

أقارب شهيد يبكون فقيدهم الذي قتله الاحتلال في رفح (الفرنسية)

استشهد فلسطينيان في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة ليرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص جنود الاحتلال اليوم إلى أربعة.

وقالت مصادر طبية إن محمد ضيف الله (21 عاما) أصيب إصابة قاتلة برصاص الاحتلال أثناء وجوده داخل منزله، في حين توفي حمزة حبوش (15 عاما) متأثرا بجروح أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات الاحتلال الاثنين الماضي.

وفي وقت سابق قتل الجنود الإسرائيليون فلسطينيين آخرين في جنوب قطاع غزة، أحدهما في مخيم للاجئين برفح والثاني قرب مستوطنة يهودية مجاورة لمدينة خان يونس.

ولم تتأكد بعد أنباء مصدرها جيش الاحتلال الذي قال في بيان له إنه قتل خمسة فلسطينيين مساء أمس في قصف صاروخي استهدف مدينة غزة بدعوى أنهم كانوا يخططون لعملية فدائية واسعة النطاق قرب المدينة.

وكان ثلاثة فلسطينيين بينهم طفل قد استشهدوا أمس برصاص الاحتلال في سلسلة عمليات توغل شمال وجنوب غزة.

وفي مدينة رام الله بالضفة الغربية اعتقلت قوات الاحتلال ناشطا للاشتباه في كونه من رجال المقاومة الفلسطينية، إضافة إلى ثلاثة ناشطين ملاحقين ادعى الاحتلال أنهم كانوا يحضرون لعملية فدائية في القدس.

من جهة أخرى ذكرت مصادر أمنية وشهود عيان إن مقاومين من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) قتلوا اليوم فلسطينيا يشتبه في عمالته لإسرائيل في بلدة قباطية شمال الضفة الغربية.

الاحتلال يعتزم البقاء في بيت حانون
إلى بداية العام القادم (رويترز)
إبقاء القوات
على صعيد آخر أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز أن قوات الاحتلال المنتشرة في بيت حانون بذريعة منع إطلاق صواريخ على إسرائيل، ستبقى في مكانها إلى حين الانسحاب المزمع من القطاع عام 2005.

وأوضح موفاز أثناء زيارة إلى بيت حانون برفقة عدد من المسؤولين الأمنيين والعسكريين أن الجيش سيحتفظ بالسيطرة على المنطقة التي انتشر فيها منذ الاثنين الماضي وذلك حتى اللحظة الأخيرة قبل الانسحاب.

وأكد موفاز أنه سيكون على أجهزة الأمن الفلسطينية منع إطلاق الصواريخ على إسرائيل بعد الانسحاب الذي تنص عليه خطة رئيس الوزراء أرييل شارون.

جدار ومحادثات
وبخصوص الجدار العازل أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت أن شارون طلب أمس في لقاء مع عدد من المسؤولين وضع رسم بديل لمسار الجدار على وجه السرعة في القطاعات التي يطرح فيها مشكلات وتسريع الأشغال في القطاعات الأخرى.

وقد أجرى شارون ذلك اللقاء في أعقاب قرار المحكمة الإسرائيلية العليا الذي صدر يوم الأربعاء وطالب بتعديل مسار مقطع من الجدار بهدف الحفاظ عل حقوق الفلسطينيين المتضررين وبتعليق بناء قسم من الجدار العازل قرب بلدة نعمان في ضواحي القدس الشرقية المحتلة.

شارون يجبر قانونيا على تغيير الجدار العازل (الفرنسية)
وعلى الصعيد الدبلوماسي يبدأ وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم اليوم في واشنطن محادثات مع مسؤولين أميركيين بينهم مستشارة الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي كوندوليزا رايس.

وسيلتقي شالوم الثلاثاء المقبل وزير الخارجية الأميركي كولن باول، في محاولة للحصول على تأكيد بأن واشنطن ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد أي مشروع قرار محتمل مناهض لإسرائيل في الأمم المتحدة بعد صدور رأي محكمة العدل الدولية في لاهاي يوم التاسع من يوليو/تموز حول شرعية الجدار الفاصل.

المصدر : الجزيرة + وكالات