العثور على جثة آسيوي تتزامن مع انتهاء مهلة خاطفي الرهينة الياباني (الفرنسية)

 قال قائد عسكري أميركي رفيع إن عناصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) يتأهبون لشن هجوم في مدينتي الفلوجة والرمادي غربي العراق.

وقال العميد دينيس هاجيليك للصحفيين إن المارينز يستعدون لشن عملية حاسمة وكبيرة ضد هاتين المدينتين. وتوقع أن تشارك في الهجوم المحتمل قوات عراقية.

وكان ثلاثة جنود أميركيين أصيبوا بجروح خطيرة في مدينة الرمادي التي شهدت أمس مواجهات ضارية مع مسلحين عراقيين.

وفي اللطيفية جنوب بغداد قتل شرطيان تابعان لمفرزة مدينة كربلاء أحدهما برتبة نقيب برصاص مسلحين مساء أمس.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن النقيب غازي محمد من شعبة الاتصالات كان عائدا من بغداد برفقة نجله وهو أيضا شرطي عندما اعترضهما مسلحون قرب هذه المدينة وقتلوهما.

وفي تطور سابق قالت جماعة جيش أنصار السنة في موقعها على الإنترنت إنها أعدمت أحد عشر عنصرا من الحرس الوطني العراقي كانت قد أعلنت اختطافهم في مدينة الرضوانية. وقالت الجماعة في بيان لها إنها قامت بذبح أحدهم وقتل الباقين رميا بالرصاص.

طوكيو تتأكد
وفي سياق ذي صلة ذكرت وكالة كيودو اليابانية للأنباء إنه تم العثور على جثة آسيوي في تكريت شمال العاصمة العراقية بغداد, لكنه لم يمكن  حتى الآن معرفة ما إذا كانت للرهينة الياباني الذي تحتجزه جماعة تطلق على نفسها "تنظيم الجهاد في بلاد الرافدين" ويتزعمها الأردني أبو مصعب الزرقاوي أم لا.

وقال رئيس الوزراء جونيتشيرو كويزومي للصحفيين إن التقرير الخاص بالعثور على جثة آسيوي لم يتأكد بعد. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية اليابانية هاتسوهيسا تاكاشيما إن طوكيو على علم بهذه الأنباء وتتحقق الآن لمعرفة المزيد من التفاصيل.

وكان صباح اليوم هو موعد انتهاء المهلة الذي حددتها الجماعة لقتل الرهينة الياباني شوسي كودا إذا لم تسحب حكومة اليابان قواتها من العراق.

من ناحية أخرى قالت جماعة تطلق على نفسها اسم الجيش الإسلامي في العراق إنها تحتجز سائقين أحدهما من بنغلاديش والآخر من سريلانكا يعملان لدى شركة كويتية، اعتقلتهما الجماعة لدى دخولهما بشاحنة إلى قاعدة أميركية. وأضاف الخاطفون إنهم يجرون تحقيقا مع الرهينتين ضمن ما سموه المحكمة الشرعية.

رهينة بولندية

الرهينة البولندية بالعراق
وفي تطور آخر انضمت بولندية للمخطوفين في العراق، وطالب مختطفوها بخروج جميع القوات البولندية من العراق وإطلاق سراح المعتقلات العراقيات المحتجزات في سجن أبوغريب ببغداد.

وقد استنكر الرئيس البولندي ألكسندر كفانيفسكي عملية اختطاف المواطنة البولندية تيريسا بورتش في العراق، ودعا إلى تصعيد الحرب ضد الإرهاب.

وأضاف خلال حفل نظم في مدينة لوميل البلجيكية لإحياء ذكرى الجنود البولنديين الذين سقطوا في الحرب العالمية الثانية إن الحكومة البولندية بدأت اتخاذ الإجراءات اللازمة لتحرير الرهينة.

وفي السياق ناشدت الرابطة الإسلامية في بولندا الخاطفين بإطلاق سراح الرهينة تيريسا فورا وبدون شروط، وقالت في بيان تسلمت الجزيرة نت نسخة منه إن مثل هذه الأعمال تعد مخالفة لتعاليم الإسلام وتعمل على تشويه صورته لدى الآخرين.

في هذه الأثناء قررت منظمة كير الخيرية إغلاق مكاتبها في العراق استجابة لنداء مسؤولتها مارغريت حسن الذي وجهته في شريط بثته الجزيرة أول أمس.

وقال أرنولد هيكينز المسؤول الإعلامي بالمنظمة إن ستين موظفا سيغادرون إلى ديارهم, داعيا الخاطفين إلى إطلاق مارغريت. وينهي القرار عمل المنظمة العاملة في العراق منذ عام 1991.



المصدر : الجزيرة + وكالات