سلطان بن تركي بن عبد العزيز
ذكرت صحيفة القدس العربي اللندنية أن مجموعة من المحامين الأوروبيين يستعدون للتوجه إلى القضاء السويسري لفتح ملف قضية اختفاء الأمير السعودي
سلطان بن تركي بن عبد العزيز الذي جرى اختطافه قبل أكثر من عام من جنيف بسويسرا بسبب مواقفه الحادة مما يوصف بالفساد الذي يعصف بالمملكة ومطالبته بالتغيير.
 
وتقول مصادر المعارضة للنظام الملكي السعودي في العاصمتين لندن وواشنطن إن المحامين أعدوا قائمة واسعة من التهم التي ستطال أمراء متنفذين يتولون قيادات هامة بالإضافة إلى شخصيات أمنية أخرى في وزارتى الخارجية والداخلية والاستخبارت العامة السعودية وفي بعثة المملكة في جنيف.
 
وقالت الصحيفة "إنه من المتوقع أن يطالب المحامون الحكومة السويسرية بكشف كل ما توصلت إليه أجهزتها الأمنية من تحقيقات في هذه الجريمة".
 
يشار إلى أن الأمير سلطان بن تركي بن عبد العزيز في اتصال تليفوني عبر الجزيرة من مكان اعتقاله في المملكة حمل مسؤولية اختطافه للأمير عبد العزيز بن فهد.
 
وقال الأمير حينها إنه تعرض للضرب قبل تخديره ليتم نقله إلى العاصمة الرياض، وهو يعيش منذ اختطافه تحت الإقامة الجبرية في مكان مجهول بالمملكة، حيث منع من اللقاءات حتى مع المقربين من أسرته، كما منع من التواصل مع الخارج.

المصدر : الجزيرة