كرامي اختار حكومته من مؤيدي لحود والموالين لسوريا (الفرنسية)
أعلن رئيس الوزراء اللبناني الجديد عمر كرامي مساء اليوم تشكيل حكومته الجديدة التي جاءت بعد أسبوع من توليه منصبه الجديد.

وتضم وزارة كرامي التي تتألف من 30 عضوا امرأتين وهي المرة الأولى في تاريخ لبنان التي تكون فيها امرأة عضوة في الحكومة.

ومن بين الوزراء الثلاثين عشرون وزيرا جديدا، أما غير الجدد فقد احتفظ أربعة منهم بمواقعهم بينما تغيرت حقائب الستة الآخرين.

وأشارت مراسلة الجزيرة في بيروت إلى أن السمة الغالبة على حكومة كرامي هي أنها ذات لون واحد، وأن جميع أعضائها من المعروفين بولائهم للرئيس اللبناني أميل لحود، والمقربين من سوريا، منوهة إلى غياب المعارضة عن تشكيلة الحكومة الجديدة.

وكان كرامي قد أطلع لحود في وقت مبكر من صباح اليوم على حصيلة المشاورات والاتصالات التي أجراها لتشكيل الحكومة الجديدة، واتفق الجانبان على أن يعود كرامي مرة أخرى في المساء للقصر ليطلع لحود على آخر التطورات في هذا الشأن بعد أن يكون قد تغلب على بعض العقبات التي تعترض إتمام تشكيلته الحكومية.

وحسب الصحف اللبنانية فإن المعوقات التي كانت تحول دون تشكيل فريق حكومي جديد أزيحت بعد استبعاد وزير الداخلية السابق إلياس المر صهر رئيس البلاد وأحد حلفاء سوريا المسيحيين الأقوياء.

وقد تم استبعاد المر في ضوء إلحاح وزير الصحة السابق سليمان فرنجية وهو أيضا أحد حلفاء سوريا الأقوياء على تولي حقيبة الداخلية التي ظلت حكرا على عائلة المر منذ 11 عاما.

وفي هذا الصدد أشارت مراسلة الجزيرة إلى أن فرنجية يعتبر شخصية لها وزنها السياسي الثقيل في الساحة اللبنانية، وفي العلاقات مع سوريا, وقد رأى سياسيون لبنانيون في استبعاد إلياس المر ضربة موجعة للحريري.

وبمقاطعة النائب الدرزي وليد جنبلاط الذي كان يشكل رأس حربة في حكومة الحريري لوزارة كرامي، استطاع خصومه السياسيون من أبناء طائفته الاستيلاء على المقاعد الوزارية الثلاثة المخصصة لأبناء الطائفة.

يذكر أن البرلمان اللبناني كان قد مدد في الثالث من الشهر الماضي الولاية للحود لمدة ثلاث سنوات، وقالت المعارضة اللبنانية ودول غربية إن التمديد جاء بناء على ضغوط سورية.

وجاء قرار التمديد بعد ساعات من صدور قرار عن مجلس الأمن الدولي بمبادرة من فرنسا والولايات المتحدة يطالب سوريا بسحب قواتها من لبنان، ووقف التدخل في شؤون لبنان الداخلية، كما اعتبرت واشنطن بعيد الإعلان عن تكليف كرامي بتشكيل الحكومة الجديدة أن سوريا ما زالت تتدخل في الشأن اللبناني الداخلي.


المصدر : الجزيرة + وكالات