المعارضة في تونس تحتج على فوز بن علي بولاية رابعة
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ

المعارضة في تونس تحتج على فوز بن علي بولاية رابعة

 
أنصار حلواني رفضوا نتيجة الانتخابات (الفرنسية-أرشيف)
 
احتجت المبادرة الديمقراطية التي تولت رعاية المرشح للانتخابات الرئاسية محمد علي حلواني على نتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت أمس في تونس.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناطق باسم المبادرة قوله إن نتائج الانتخابات تشكل إهانة لذكاء التونسيين، وكانت النتائج الرسمية قد أظهرت فوز الرئيس زين العابدين بن علي بنسبة 94.48% من الأصوات.
 
من ناحيته ندد الأمين العام للحزب الديمقراطي التقدمي أحمد نجيب الشابي -الذي قاطع حزبه العملية الانتخابية- بنتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية، مشيرا إلى أن نسبة مشاركة (91.5%) تدل على تلاعب على حد قوله.
 
وفي السياق قال رئيس المنتدى الديمقراطي للحريات (حزب المعارضة المشروع) مصطفى بن جعفر إن نتائج الانتخابات العامة لا تتطابق مع التعبير عن الرغبة الشعبية.
 
وانتقد بن جعفر تعديل الدستور الذي تمت الموافقة عليه عبر استفتاء عام 2002 والذي أتاح للرئيس بن علي -الموجود في السلطة منذ 17 عاما- الترشح لولاية رابعة حيث إن الدستور كان يحد عدد الولايات بثلاث.
 
ولاية رابعة
وأعيد انتخاب الرئيس بن علي كما كان مرتقبا بغالبية كبرى (94.48%) لولاية رابعة من خمس سنوات وذلك حسب النتائج الرسمية التي أعلنت اليوم الاثنين.
 
وحصل محمد بوشيحة على 3.78% ومنير الباجي على 0.79%, أما محمد علي حلواني فقد حصل على 0.95% من الأصوات.
 
كما سيطر حزب التجمع الدستوري الديمقراطي مرة أخرى على البرلمان، وكانت المعارضة التونسية قد أعلنت أن نتائج الاقتراع محسومة سلفا لصالح الرئيس وحزبه التجمع الدستوري الديمقراطي.

لكن عضو المرصد الوطني التونسي لمراقبة الانتخابات سمير العبيدي قال في تصريحات للجزيرة إن هذه الانتخابات تعد مكسبا في التجربة التونسية رغم وجود ما أسماه بعض الإشكالات أثناء التصويت والفرز.

من جهته قال الأمين العام المساعد للشؤون السياسية في الجامعة العربية رئيس مهمة المراقبين أحمد بن حلي إن الانتخابات التونسية العامة "لم تشهد تجاوزات كبيرة".

واعتبر بن حلي أن "الانتخابات نظمت طبقا للمعايير الموضوعية الدولية" موضحا أن "الظروف أتاحت للمواطنين عموما التعبير بحرية عن اختيارهم".


المصدر : وكالات