الرهينة البريطانية تجدد مناشدتها سحب القوات من العراق
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/29 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ

الرهينة البريطانية تجدد مناشدتها سحب القوات من العراق

الحكومة البريطانية تحرك قواتها نحو بغداد وتدرس الرد على  مناشدة الرهينة (رويترز)

جددت الرهينة البريطانية مارغريت حسن مناشدتها لحكومتها سحب قواتها من العراق. ووجهت مديرة منظمة كير الإنسانية التي اختطفها مسلحون  ببغداد يوم 19 الشهر الجاري نداء إلى البريطانيين التحرك، وحث رئيس الوزراء توني بلير بعدم إعادة نشر قوات في بغداد.
 
كما طالبت مارغريت التي كانت تعمل بالعراق منذ 30 عاما -في شريط مصور حصلت الجزيرة عليه- حكومة بلير بإطلاق سراح الأسيرات العراقيات من السجون.
 
وفي أول تعليق بريطاني على الشريط، قالت وزارة الخارجية البريطانية إن الحكومة "ستدرس بعناية كبيرة" الرد عليه.
 
وجاءت المناشدة الجديدة للرهينة متزامنة مع بدء القوات البريطانية عملية إعادة انتشار قرب بغداد، إذ غادرت الكتيبة الأولى مواقعها في البصرة، وتحركت شمالا نحو المناطق الجنوبية للعاصمة العراقية.
 
ويبلغ تعداد القوة البريطانية التي ستحل محل قوات أميركية زهاء 850 جنديا.
 
وكانت حكومة بلير وافقت مؤخرا على نقل بعض قواتها خارج محافظة البصرة، لتعويض عناصر مشاة البحرية الأميركية التي ستنفذ اجتياح مدينة الفلوجة بهدف إخضاعها تماما لسيطرة الحكومة العراقية المؤقتة قبل الانتخابات.
 
وقال الناطق باسم القوات البريطانية النقيب هشام حلاوي إن قوات بلاده ستدافع عن نفسها بالوسائل المناسبة إذا هوجمت. وأكد في لقاء مع الجزيرة أن قواته ستعمل على استقرار العراق ومساعدة قوات الشرطة مهما كلفها ذلك من خسائر.
 
طوكيو ترفض الاستجابة لشروط الخاطفين (الفرنسية)
رفض ياباني

في سياق متصل رفض رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي سحب قواته المنتشرة في العراق استجابة لمطالب جماعة قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين (جماعة التوحيد والجهاد/سابقا) مقابل الإفراج عن رهينة ياباني تحتجزه، لكن طوكيو أعلنت تشكيل خلية أزمة بهدف التعامل مع هذه المسألة.
 
وكانت الجماعة التي تقول واشنطن إن الأردني أبو مصعب الزرقاوي يتزعمها أكدت أن المختطف يعمل ضمن القوات اليابانية التي تنتشر جنوبي العراق, وتبين لها أنه دخل إلى إسرائيل والأردن ثم العراق. ووعدت بعرض الوثائق التي تثبت ذلك.
 
وفي نفس السياق ناشد وزير الخارجية الياباني نوبوتاكا ماتشيمورا خاطفي الرهينة الياباني إطلاق سراحه. وقال في مقابلة مع مراسل الجزيرة بطوكيو إن المختطف الياباني مدني وليست له أي علاقة بالقوات اليابانية الموجودة في العراق.
 
قتلى وهجمات
وترافقت التطورات الأخيرة مع استمرار الهجمات والاشتباكات في مناطق متفرقة من العراق، موقعة مزيدا من القتلى والإصابات في صفوف العراقيين والقوات الأميركية.
 
موقع الهجوم على طريق مطار بغداد (رويترز)
فقد قتل عراقيان في عمليات دهم ومواجهات وقعت مساء اليوم بين القوات الأميركية ومسلحين جنوب بلدة الضلوعية الواقعة شمال بغداد، وفق مصادر عسكرية أميركية وطبية عراقية.
 
كما انفجرت عبوة ناسفة لدى مرور سيارة تعمل بالدفع الرباعي على الطريق المؤدي إلى مطار بغداد. وأعلن مسؤول في السفارة الأميركية أن مدنيا قتل وجرح ثلاثة آخرون، دون أن يحدد هوية الضحايا.
 
وفي تطور آخر تعرضت الأجزاء الشمالية من مدينة الرمادي غرب بغداد لقصف مدفعي أميركي. وأشارت مصادر للجزيرة أن اشتباكات دارت في المنطقة بين مسلحين وقوات المارينز.
 
وقد أكدت مصادر طبية عراقية في المدينة مقتل شخصين وجرح تسعة، بينما قال شهود في مكان الاشتباك إن ستة عراقيين قتلوا بنيران أميركية إثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى الآليات.
 
وسبق ذلك مقتل جندي وإصابة آخر بجروح اليوم في انفجار دراجة نارية مفخخة قرب بلدة السندية في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، وفق ما أعلن بيان عسكري أميركي.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: