الأطباء يدرسون إمكانية نقل عرفات للمستشفى
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/28 الساعة 19:58 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/15 هـ

الأطباء يدرسون إمكانية نقل عرفات للمستشفى

تضارب الأنباء بشأن حالة عرفات الصحية وحقيقة مرضه (الفرنسية-أرشيف)

أعلن وزير الحكم المحلي الفلسطيني جمال الشوبكي أن الحالة الصحية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات مستقرة ومطمئنة. وأضاف الشوبكي في تصريح لمراسلة الجزيرة برام الله أنه لا يوجد داع للقلق وأن الرئيس بكامل وعيه ويحاول الفريق الطبي التونسي إقناعه بالإفطار حيث مايزال يصر على الصيام.

وأوضح الشوبكي أن الفرق الطبية الأردنية والمصرية ستقرر في وقت لاحق اليوم أسلوب علاج عرفات وما إذا كان يحتاج لنقله للمستشفى أو إلى الخارج لاستكمال العلاج أو إمكانية مواصلة العلاج في مقر المقاطعة برام الله.

أبو ردينة نفى تشكيل لجنة قيادة ثلاثية (رويترز)
وأشار الشوبكي أنه في ضوء تقرير الأطباء سيتم اتخاذ القرار بشأن قيادة العمل الفلسطيني في ضوء قوانين منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية، مشيرا إلى انه حتى الآن مازال عرفات في كامل وعيه ويتحدث مع معاونيه.

 وفي وقت سابق نفى وزير الاتصالات الفلسطيني عزام الأحمد ونبيل أبو درينة مستشار الرئيس تشكيل لجنة ثلاثية من كل من رئيس الوزراء أحمد قريع وسلفه أمين سر منظمة التحرير محمود عباس ورئيس المجلس الوطني سليم الزعنون لقيادة العمل الفلسطيني. لكن الأحمد أكد أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح دعت عناصرها في الخارج للعودة إلى رام الله تحسبا لأي طارئ.

كان وزير المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات قد ذكر أن عرفات أدى صلاة الفجر اليوم وقالت الأنباء إنه بدا متعبا وضعيفا.

وقد ذكر مراسل الجزيرة في القاهرة أن الحكومة المصرية تجري اتصالات رفيعة المستوى مع إسرائيل والولايات المتحدة ودول أوروبية كبرى لضمان عودة عرفات إلى الأراضي الفلسطينية إذا تقرر نقله للخارج لتلقي العلاج.

الفلسطينيون تجمعوا أمس أمام مقر المقاطعة (الفرنسية)
الموقف الإسرائيلي
إلا أن مصدرا رسميا إسرائيليا أعلن في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن السلطات الإسرائيلية لا تزال ترفض التعهد بالسماح لعرفات بالعودة إلى رام الله إذا اضطر إلى مغادرتها لتلقي العلاج، مؤكدا أن هذه المسألة لم تبحث.

كان رعنان غيسين مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي أعلن في وقت سابق أن شارون أصدر تعليمات بتوفير أي مساعدات طبية ضرورية لعلاج عرفات بعد تلقيه طلبا مباشرا من السلطة الفلسطينية بهذا الشأن.

أفادت الأنباء أيضا أن كبار مسؤولي وزارة الدفاع الإسرائيلية عقدوا اجتماعا اليوم لبحث كيفية التعامل مع الموقف إذا غيب الموت عرفات. وقد أعدت إسرائيل خطط طوارئ تشمل "التصدي للتظاهرات الفلسطينية المتوقعة ومنع أي محاولة فلسطينية لدفن عرفات -في حال وفاته- في القدس".

وتسابق المسؤولون الإسرائيليون في الإدلاء بالتصريحات لوسائل الإعلام بشأن نتائج غياب عرفات عن الساحة الفلسطينية، حيث اعتبر وزير الخارجية سيلفان شالوم في تصريح لراديو إسرائيل أنه بعد رحيل عرفات يمكن للسلطة الفلسطينية أن تكون شريكا في السلام على حد تعبيره.

وأكد شالوم استعداده لإجراء محادثات مع أي قيادة فلسطينية ترغب في وقف ما أسماه بإراقة الدماء إلى الأبد.

أما المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان فقد اكتفى بإعلان أن واشنطن تتابع الموقف.



المصدر : الجزيرة + وكالات