القوات الأميركية تستعد لاجتياح الفلوجة
آخر تحديث: 2004/10/27 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الحريري يتصل بعون من باريس ويؤكد مشاركته في ذكرى الاستقلال الأربعاء المقبل في لبنان
آخر تحديث: 2004/10/27 الساعة 14:08 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/14 هـ

القوات الأميركية تستعد لاجتياح الفلوجة

القوات البريطانية ستحل بدلا من القوات الأميركية التي ستهاجم الفلوجة (رويترز)

تستعد القوات الأميركية -على ما يبدو- لعمل عسكري موسع ضد مدينة الفلوجة غرب بغداد حيث عززت مواقعها حول المدنية بعد تجدد الغارات الجوية صباح اليوم. وأغلق الجنود الأميركيون مدعومين بالدبابات والعربات المدرعة الطريق الرئيسية للفلوجة وحلقت الطائرات الحربية في سماء المدينة.

وأعلن الجيش الأميركي أن أحد مساعدي أبو مصعب الزرقاوي قتل في الغارة الجوية على الفلوجة فجر اليوم. وقال بيان الجيش إن الغارة استهدفت منزلا يتحصن به مقاتلون تابعون لجماعة أبو مصعب الزرقاوي المشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة.

وتقول المصادر الأميركية إن الضربات العسكرية الأخيرة ألحقت أضرارا بالغة بما تسميه شبكة الزرقاوي وأضعفت قدرتها على شن هجمات.

ومن المقرر أن تنتشر قوات بريطانية في مناطق جنوبي العاصمة العراقية لتعويض عناصر مشاة البحرية الأميركية التي ستنفذ عملية الفلوجة بهدف إخضاعها تماما لسيطرة الحكومة العراقية المؤقتة قبل الانتخابات المقررة مطلع يناير/ كانون الثاني المقبل.

وقد استمر فرار العائلات من المدينة خوفا من العمل العسكري المرتقب، وينفي سكان الفلوجة اتهامات الأميركيين والحكومة المؤقتة بإيوائهم الزرقاوي ومسلحي جماعته.

وفي منطقة النساف غربي الفلوجة أعطبت آلية أميركية مدرعة جراء انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون.

وفي سياق متصل أعلن رئيس وفد الفلوجة الشيخ خالد الجميلي في تصريحات للجزيرة أن الحكومة ألغت نهائيا المفاوضات مع الوفد، وأكد ذلك عضو آخر وهو عبد الحميد الجدوع وقال إن وزير الدفاع حازم الشعلان أبلغ الوفد بأن الأمور خرجت من أيدي الحكومة.

إلا أن متحدثا باسم وزارة الدفاع نفى أن تكون الحكومة ألغت المفاوضات، قائلا إن الحكومة العراقية المؤقتة ستفعل ما بوسعها لإنقاذ أهل الفلوجة ممن وصفهم بالإرهابيين.



هجمات متفرقة
من ناحية ثانية أعلنت الشرطة العراقية مقتل ثلاثة أشخاص بينهم عضو مجلس محافظة ديالى نعمة عبد صالح في هجمات صباح اليوم بمدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وقتل نعمة عبد صالح مع أحد حراسه وأصيب آخر عندما أطلق مسلحون النار على سيارته شمال شرق المدينة، بينما قتل شرطي وأصيب سبعة من رفاقه واثنان من المدنيين في انفجار عبوتين ناسفتين جنوب غرب المدينة.

القوات البريطانية تمشط مناطق جنوب البصرة (رويترز)
وكانت بعقوبة قد شهدت اشتباكات عنيفة بين القوات الأميركية ومسلحين فجر اليوم إثر الهجوم على مقر مشترك للقوات الأميركية والشرطة العراقية.

وفي البصرة جنوبي العراق أكد متحدث باسم الجيش البريطاني أن دورية من جنود اللواء الرابع المدرع الذين وصلوا مؤخرا تعرضت لإطلاق نار من أسلحة خفيفة جنوبي المدينة. وقالت الأنباء إن اشتباكات جرت بين مسلحين والقوات البريطانية التي كانت تنفذ حملات بحث عن الأسلحة.

أما في الموصل شمالا فقد أعلن الجيش الأميركي أن سيارة مفخخة انفجرت وسط المدينة قبل قيام القوات الأميركية بإبطال مفعولها دون وقوع خسائر، فيما أعلنت الشرطة العراقية انفجار سيارتين لدى مرور رتل أميركي.

وفي مدينة الرمادي أصيب أربعة عراقيين بجروح بنيران القوات الأميركية عقب تعرضها لهجوم بعبوة ناسفة وسط المدينة.



المصدر : الجزيرة + وكالات