أميركا متفائلة بجدوى الغارات ومفاوضات الفلوجة تتعثر
آخر تحديث: 2004/10/27 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/27 الساعة 12:44 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/13 هـ

أميركا متفائلة بجدوى الغارات ومفاوضات الفلوجة تتعثر

القصف الجوي الأميركي يسفر عن المزيد من المنازل المهدمة (الفرنسية - أرشيف) 

أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد مساعدي أبو مصعب الزرقاوي في الفلوجة فيما لا يزال الغموض يلف مفاوضات الحكومة العراقية مع أهالي المدينة لتجنيبها هجوما عسكريا محتملا.
 
وقال بيان للجيش الأميركي إن المساعد المفترض للزرقاوي قتل خلال الغارة الجوية التي نفذتها الطائرات الأميركية في ساعة مبكرة من صباح اليوم، معتبرا أن الغارات على هذه الشبكة "خفضت بشكل كبير قدرتها على شن هجمات ونفوذ زعيمها الإرهابي".

وقال بعض أهالي المدينة إن أحد المنازل دمر تماما وتضررت أربعة أخرى خلال الغارة، ولكنهم أكدوا أن المنازل المقصوفة هجرها ساكنوها بسبب القصف الأميركي المتواصل، فيما أشار عاملون في مستشفى المدينة إلى أنهم لم يستقبلوا أي مصابين.
 
وعلمت الجزيرة أن اثنين من المنازل المدمرة يقعان في حي الضباط وأن أحدهما يعود لمراسل وكالة قدس برس التي تبث من لندن.
 
جاء ذلك بعد يومين فقط من إعلان الجيش الأميركي اعتقال أحد مسؤولي شبكة الزرقاوي وخمسة آخرين جنوب الفلوجة.
جاءت الغارة على الفلوجة في أعقاب مقتل ثمانية عراقيين في مدينة الرمادي في اشتباكات عنيفة بين مسلحين والقوات الأميركية.
من ناحية ثانية أعلنت الشرطة العراقية مقتل عضو مجلس محافظة ديالى نعمة عبد صالح وأحد حراسه وإصابة حارس آخر في مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد عندما أطلق مسلحون النار على سيارته.
 
كما أكدت مقتل أحد أفرادها وإصابة سبعة آخرين ومدنيين اثنين بانفجار قنبلتين قرب دورتين للشرطة في بعقوبة شمال شرق بغداد.
 


وفي المدينة نفسها قتل أربعة عراقيين آخرين وأصيب تسعة أشخاص بينهم ثلاثة جنود أستراليين في انفجار تبنته جماعة تطلق على نفسها تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين في حي الكرادة.
كما قتل ثلاثة عراقيين آخرين أيضا في العاصمة في حادثين منفصلين على يد القوات الأميركية.
وفي الموصل قُتل أربعة عراقيين بينهم رئيس اتحاد عشائر العراق في المنطقة الشمالية واثنان من مساعديه, بتفجير سيارته قرب مقر محافظ نينوى. وعلمت الجزيرة أن الزعيم العشائري كان المستهدف بهذه العملية.



مفاوضات الفلوجة
ووسط توقعات بتفجر الأوضاع في الفلوجة التي ترى فيها الحكومة العراقية المؤقتة والقوات الأميركية مركزا أساسيا للمسلحين المناوئين للقوات الأميركية أعلن رئيس وفد الفلوجة الشيخ خالد الجميلي في تصريحات للجزيرة أن الحكومة ألغت نهائيا المفاوضات مع الوفد، وأكد ذلك عضو آخر وهو عبد الحميد الجدوع وقال إن وزير الدفاع حازم الشعلان أبلغ الوفد بأن الأمور خرجت من أيدي الحكومة.
إلا أن متحدثا باسم وزارة الدفاع نفى أن تكون الحكومة ألغت المفاوضات، قائلا إن الحكومة العراقية المؤقتة ستفعل ما بوسعها لإنقاذ أهل الفلوجة ممن وصفهم بالإرهابيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: