قمة عبد الله مبارك تستبق تطورات هامة بالمنطقة (أرشيف)
يقوم الرئيس المصري حسنى مبارك اليوم بزيارة إلى مدينة العقبة الأردنية تستغرق عدة ساعات يجرى خلالها مباحثات مع العاهل الأردني الملك عبدالله الثانى.
 
ومن المتوقع أن تتناول المباحثات الوضع في الأراضي المحتلة في ظل التصعيد الإسرائيلي المستمر في الضفة الغربية وقطاع غزة, وفي ظل خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الرامية إلى الانسحاب من 21 مستوطنة يهودية في غزة وأربع مستوطنات في الضفة الغربية العام القادم.
 
كما يتوقع أن تتناول مباحثات مبارك وعبد الله المؤتمر الموسع حول العراق الذي سيعقد الشهر القادم في منتجع شرم الشيخ في مصر.
 
بيان شرم الشيخ
وأفادت مصادر دبلوماسية في القاهرة اليوم أن مشروع البيان الختامي لمؤتمر شرم الشيخ حول العراق الذي أعدته مصر لا يشير إلى جدول زمني لانسحاب القوات الأجنبية ولا إلى موعد الانتخابات في العراق.
 
وأوضحت هذه المصادر أن مشروع البيان المكون من تسع نقاط سيسلم إلى سفراء الدول والمنظمات المعنية اليوم لكي تقترح التعديلات التي ترغب في إدخالها من أجل إعداد صيغة نهائية تعرض على المؤتمر الذي سيعقد في 23 نوفمبر / تشرين الثاني ويسبقه في الثاني والعشرين اجتماع لدول الجوار.
 
وحسب المصادر نفسها, يؤكد مشروع القرار على "احترام سيادة العراق ووحدته الإقليمية ومبدأ عدم التدخل في شؤونه الداخلية".    كما يشير إلى "الدور المحوري للأمم المتحدة في تحقيق خطوات العملية السياسية المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 1546". 
 
كما يشير مشروع البيان إلى "تكثيف التعاون للسيطرة على الحدود العراقية" ويؤكد ما تضمنه القرار 1546 بشأن مراجعة تفويض القوة متعددة الجنسيات في العراق بعد 12 شهرا من تاريخ صدور القرار أو كل ستة أشهر إذا طلبت ذلك الحكومة العراقية المؤقتة.
 
ومن المقرر أن يشارك في المؤتمر, الذي سيعقد على مستوى وزراء الخارجية, العراق والدول المجاورة له إضافة إلى دول مجموعة الثماني ومصر باعتبارها الدولة المضيفة وممثلي منظمة المؤتمر الإسلامي والجامعة العربية والأمم المتحدة. وسيتم كذلك اليوم إرسال الدعوات رسميا إلى الدول والمنظمات المدعوة للمشاركة. 

المصدر : وكالات