محاكمة جندي أميركي آخر في فضائح أبو غريب
آخر تحديث: 2004/10/24 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/24 الساعة 23:48 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/11 هـ

محاكمة جندي أميركي آخر في فضائح أبو غريب

المحاكم العسكرية بدأت تحاكم المتهمين في فضائح أبو غريب (الفرنسية)
مثل الجندي الأميركي تشارلز غرانر اليوم أمام محكمة عسكرية في العاصمة العراقية بغداد بتهمة التورط في "تجاوزات" ارتكبت بحق معتقلين عراقيين في سجن أبو غريب.
 
وكان محامي المتهم قد طالب بإحضار أخصائي نفسي كشاهد، إلا أن رئيس المحكمة بول جونسون رفض هذا الطلب مؤكدا أن الحكومة ستطلب من أحد الأخصائيين معاينة غرانر.

وقضت محكمة أمس بالسجن ثماني سنوات على الرقيب إيفان فريدريك بتهمة التعدي البدني والجنسي على معتقلين في سجن أبو غريب بالإضافة إلى خفض رتبته إلى جندي عادي والحرمان من مستحقاته المالية والطرد غير المشرف من الخدمة بالجيش.

وكان أحد الشهود في محاكمة فريدريك قد أبلغ المحكمة أن وكالة الإستخابارات المركزية أشرفت أحيانا على الانتهاكات بحق سجناء أبو غريب ووصلت الأوامر من القيادة العسكرية بتشديد وسائل التحقيق.

وقال الشاهد دونالد ريس وهو -قائد في الشرطة العسكرية في أبوغريب- إن محققي وكالة الاستخبارات حرموا أحد السجناء من النوم وأوصلوه إلى حالة من "نوبات الذعر".
 
وقال شاهد آخر وهو كيفن كريمر للمحكمة إنه "قيل لنا إننا نحصل على المعلومات التي يتوقعونها، وبالتالي فلابد أن نجري تحقيقات كافية للحصول على المعلومات".
وأضاف أن الأوامر صدرت إليه وإلى آخرين في نفس المواقع أن يجعلوا المحققين "ينزعون القفازات"، والقفازات تعني عدم التحلي بالأخلاق المهذبة مع هؤلاء المحتجزين.
المصدر : الجزيرة + وكالات