نواب لبنانيون يقاطعون مشاورات تعيين رئيس الحكومة
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/22 الساعة 10:50 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/9 هـ

نواب لبنانيون يقاطعون مشاورات تعيين رئيس الحكومة

لحود مع المرشح المتوقع لرئاسة الحكومة عمر كرامي (الفرنسية)

بدأ الرئيس اللبناني إميل لحود مشاورات مع النواب لتعيين رئيس جديد للحكومة في الوقت الذي أعلنت فيه كتلتا الزعيم الدرزي وليد جنبلاط و"قرنة شهوان" المسيحية مقاطعتهما لهذه المشاورات.
 
وذكرت مصادر دبلوماسية مقربة من القصر الجمهوري أن الرئيس لحود يتجه نحو تعيين رئيس الوزراء الأسبق عمر كرامي رئيسا للحكومة التي يتوقع أن تستمر حتى مايو/ أيار من العام القادم موعد إجراء الانتخابات النيابية.
 
وهاجم رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي الزعيم الدرزي وليد جنبلاط هذه المشاورات معتبرا أن "الوزارة  شكلت منذ اليوم الأول أو الثاني من التمديد" لرئيس الجمهورية إميل لحود.
 
كتلة جنبلاط قاطعت المشاورات (الفرنسية)
وجاء هذا الموقف بعد أن قرر وزراء هذه الكتلة البالغ عددهم 14 استقالتهم من مجلس النواب الشهر الماضي احتجاجا على تمديد المجلس الولاية الرئاسية للحود مدة ثلاث سنوات.
 
وفي السياق ذاته اتخذت المعارضة المسيحية التي تنضوي تحت لواء "قرنة شهوان" قرارا مماثلا لقرار الكتلة الدرزية معلنة مقاطعتها لمشاورات الرئيس لحود ليبلغ عدد الذين أقدموا على هذه الخطوة منذ أمس 28 نائبا من أصل عدد مجلس النواب البالغ 128 عضوا.
 
أما النواب الموالون لرئيس الوزراء المستقيل فأكدوا أنهم لن يقاطعوا هذه المشاورات ولكنهم قالوا إنهم لن يسموا مرشحا لرئاسة الوزارة.
   
وكان رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري قد قدم استقالته أمس من رئاسة الحكومة وأعلن عدم رغبته في الترشح لرئاسة الحكومة المقبلة مبررا ذلك بخلافات داخلية في إشارة منه إلى خلافه مع رئيس الجمهورية حول مواضيع سياسية واقتصادية منها قضية الوجود السوري في لبنان.
 
وجاءت خطوة الاستقالة بعد أقل من يوم واحد من دعوة مجلس الأمن الدولي سوريا لسحب قواتها التي تقدر بنحو 16 ألف جندي من لبنان وطلبه من الأمين العام  للأمم المتحدة كوفي أنان تقديم تقارير دورية عن مدى التقدم في هذا الصدد.
 
وفي إطار ردود الفعل على خطوة الاستقالة قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن بلاده "تشعر بالقلق بخصوص احتمال أن تحاول سوريا فرض إرادتها في تشكيل حكومة لبنانية جديدة". وأضاف للصحفيين "هذه الخطوة ما زالت تجري في إطار يشوهه بشدة التدخل السوري في لبنان".
 
كما دعت فرنسا التي تتمتع بنفوذ قوي في لبنان إلى "احترام الأسس والمبادئ الديمقراطية" خلال تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.
 
وقال الناطق باسم الخارجية الفرنسية هيرفيه لادسو أمام الصحفيين على "المجموعة الدولية أن تبقى متنبهة للظروف التي ستشكل فيها الحكومة اللبنانية المقبلة".
المصدر : وكالات