مقتل ثمانية عراقيين في قصف للفلوجة واشتباكات بالرمادي
آخر تحديث: 2004/10/21 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/10/21 الساعة 14:14 (مكة المكرمة) الموافق 1425/9/7 هـ

مقتل ثمانية عراقيين في قصف للفلوجة واشتباكات بالرمادي

القصف الأميركي للفلوجة قتل وشرد الكثير عن منازلهم (رويترز)
 
قتل ستة عراقيين من عائلة واحدة بينهم أربعة أطفال في قصف جوي أميركي استهدف منزلا في حي الوحدة وسط الفلوجة فجر اليوم. وأسفرت الغارة عن تدمير المنزل وإحداث أضرار بمبانٍ مجاورة.
 
وقال شهود عيان إن رجال الإنقاذ انتشلوا جثث الأب والأم وأطفالهما من تحت أنقاض المنزل، مشيرين إلى أن العائلة عادت إلى منزلها الليلة الماضية بعد مغادرة المدينة الواقعة غرب بغداد قبل أسبوع هربا من الغارات الأميركية.
 
وتشن المقاتلات الأميركية غارات شبه يومية على الفلوجة بدعوى استهداف مخابئ لجماعة أبو مصعب الزرقاوي. وقد نفى سكان المنطقة الذين توافدوا على موقع القصف وجود أي أثر لجماعات مسلحة في المنطقة وعرضوا صواريخ ألقتها الطائرات الأميركية على المكان. 
 
في سياق متصل دعا المؤتمر الطارئ لعلماء أهل السنة في العراق إلى مقاطعة الانتخابات المقبلة واعتبار نتائجها باطلة إذ استمر القصف على مدينة الفلوجة أو تم اجتياح المدينة.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في بغداد إن المؤتمرين طالبوا الأمين العام للأمم المتحدة وأمين عام جامعة الدول العربية بالتدخل لوقف اجتياح الفلوجة وفتح تحقيق فيما وصوفه بأعمال الإبادة التي تقوم بها القوات الأميركية.
 
اشتباكات الرمادي
في غضون ذلك قتل عراقيان وجرح اثنان آخران في اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاتلين وقوات المارينز الأميركية في مدينة الرمادي.
 
جندي أميركي يراقب ما تبقى من السيارة المفخخة على طريق مطار بغداد  (الفرنسية)
وقالت مصادر الشرطة العراقية إن الاشتباكات بدأت الليلة الماضية واستمرت صباح اليوم. وأشارت إلى أن قوات المارينز انتشرت بعد هذه الاشتباكات في جميع أحياء المدينة.
 
وكانت مواجهات عنيفة شهدتها الرمادي الأسبوع الماضي خلفت ستة قتلى عراقيين قامت خلالها قوات عراقية وأميركية بدهم سبعة مساجد في المدينة.

وفي بعقوبة شمال شرق بغداد قتل فتى عراقي وجرح جنديان أميركيان وأربعة من رجال الشرطة في انفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا دوريتين مشتركة للشرطة العراقية والقوات الأميركية في المنطقة الليلة الماضية وفجر اليوم.   
 
كما جرح جنديان أميركيان واثنان من أفراد الشرطة العراقية في هجوم بسيارة مفخخة استهدف رتلا عسكريا أميركيا على الطريق السريع المؤدية إلى مطار بغداد أسفرت أيضا عن مقتل سائق السيارة.
 
الرهينة البريطانية
من جهة أخرى، أعلنت منظمة كير الخيرية العالمية غير الحكومية عن تعليق عملياتها في العراق بعد خطف مسؤولة المنظمة مارغريت حسن في بغداد أمس.
 
قال مدير المنظمة جيفري دينيس إن خطف مسؤولة الإغاثة في العراق قد يدفع منظمته إلى الانسحاب من هذا البلد. وأوضح لهيئة الإذاعة البريطانية أنه "في الوقت الراهن أوقفنا العمليات وسنواصل الانسحاب ما لم نتمكن من حل هذه القضية".
 
مارغريت حسن (الفرنسية)
وكانت مارغريت (52 عاما) التي تعمل في الفرع الأسترالي للمنظمة خطفت صباح أمس بينما كانت متوجهة إلى مكتبها بالسيارة. ولم تعرف أسباب خطفها حتى الآن.
 
ومارغريت حسن التي تعيش في العراق منذ ثلاثين عاما تحمل ثلاث جنسيات هي الإيرلندية بالولادة والبريطانية والعراقية بسبب زواجها من عراقي. وقد أكدت السلطات الإيرلندية أنها ستفعل ما بوسعها لضمان الإفراج عنها.
 
مؤتمر دولي
وفيما يشهد الوضع الأمني في العراق مزيدا من التدهور تبذل الولايات المتحدة جهودا لحشد الدعم الدولي للعملية السياسية في البلاد. وقد أعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية ماجد عبد الفتاح اليوم أن المؤتمر الدولي بشأن العراق سيعقد بين 22 و23 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في شرم الشيخ.
 
جاءت تصريحات عبد الفتاح للصحفيين بعد لقاء جمع بين الرئيس المصري حسني مبارك ومساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز. من جانبه أعرب للرئيس المصري عن تقدير الولايات المتحدة لما تبذله مصر من تعاون مع العراق إزاء تنظيم المؤتمر.
 
وقال الدكتور وحيد عبد المجيد من مركز الأهرام للدارسات الإستراتيجية إن المؤتمر سيكون موسعا يشمل دول الجوار العراقي ومصر والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والدول الصناعية الثمان الكبرى.
 
وأوضح في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن جدول أعمال المؤتمر سيركز على بحث المرحلة القادمة في العراق وخصوصا فيما يتعلق بإجراء الانتخابات المزمعة في يناير/كانون الثاني المقبل.
 
وأشار إلى أن اقتراحا فرنسيا لاقى تأييدا من بعض الدول العربية مدرج على جدول الأعمال أيضا ويتعلق ببحث مستقبل الوجود العسكري الأجنبي في العراق.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: