الترابي سيمثل أمام القضاء بتهمة السعي للإطاحة بنظام البشير (الفرنسية)
أكدت مصادر أمنية سودانية اليوم أن الزعيم الإسلامي حسن الترابي سيمثل أمام المحكمة مع 60 من أنصاره بتهمة محاولة الإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير.
 
وكان الترابي قد أعيد للسجن بعد أن وجهت له تهمة ارتباط حزبه المؤتمر الشعبي بالمؤامرة الانقلابية التي دبرتها مجموعة من ضباط الجيش والتي كانت تستهدف -كما قالت الحكومة- اغتيال قادة كبار وتفجير مواقع إستراتيجية في الخرطوم يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وأودع الترابي بعدها في سجن كوبر بالخرطوم بعد أن كان في الإقامة الجبرية بمنزل بضاحية في العاصمة.
 
وقالت المصادر إنها انتهت من التحقيقات في هذه التهم وإنها ستحيل القضية إلى القضاء، وأضافت "نحن بصدد إحالتهم للقضاء. أنهينا التحقيقات وستعمل الشرطة على إقامة الدعوى أمام المحكمة". وأوضح المصدر أن هناك أدلة قوية ضد أنصار الترابي الذي سيمثل هو أيضا أمام المحكمة.

يشار إلى أن أحد قياديي حزب الترابي قد كشف عن تورط عدد من زملائه في مؤامرة لحمل السلاح ضد الحكومة السودانية التي تواصل مطاردتها لعناصر الحزب، لكن مسؤولا في الحزب بادر إلى نفي تلك الاعترافات قائلا إنها انتزعت من صاحبها تحت الضغوط.
 
واتهمت السلطات حينذاك بأنها عثرت على مخابئ للأسلحة في ضواحي العاصمة السودانية ونسبتها إلى بعض أتباع الترابي.
 
يذكر أن الترابي كان العقل المدبر لنظام الرئيس البشير عند استيلائه على الحكم عام 1989 وانتهى الأمر بهما إلى حالة من التأزم بعد عشر سنوات من  الوفاق. وقد هددت الحكومة باتخاذ إجراءات قانونية تجاه حزب الترابي والتي يرى المراقبون أنها قد  تلجأ إلى حظره.


المصدر : الجزيرة + رويترز