تشييع جنازة شهيد من سرايا القدس في رفح (الفرنسية)

قتل جندي إسرائيلي في هجوم نفذه مقاومون فلسطينيون على قاعدة عسكرية إسرائيلية قرب بلدة عرابه جنوب مدينة جنين، وإثر الهجوم اقتحمت قوات عسكرية بلدة عرابة وباشرت حملة دهم واعتقالات.

في هذه الأثناء تسلم الفلسطينيون من الاحتلال الإسرائيلي جثث أربعة مقاومين، اثنان منهم استشهدا صباح اليوم برصاص جيش الاحتلال قرب بيت حانون بشمالي قطاع غزة.

أما الآخران فاستشهدا قبل أيام في رفح بجنوبي القطاع، كما استشهد مقاوم خامس متأثرا بجروح أصيب بها خلال عملية فدائية أمس عند معبر كيسوفيم بوسط القطاع.

وأعلن بيان لسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي أن عليان جواد الودية (20 عاما) استشهد في العملية التي قام فيها باقتحام موقع لجيش الاحتلال الإسرائيلي شرق مخيم المغازي.

وتبنت سرايا القدس أيضا في بيان للجزيرة تفجير جرافة إسرائيلية في حي البرازيل بمدينة رفح جنوبي قطاع غزة مؤكدة أن الهجوم أدى مقتل وإصابة من كان بداخلها.

وفي خان يونس جنوبي القطاع أصيب ثلاثة فلسطينيين بينهم طفل وطفلة بنيران جيش الاحتلال. وأفاد مصدر طبي أن الطفلين حسن أمين شهوان (ثلاثة أعوام) وشقيقته البالغة من العمر ستة أعوام أصيبا بشظايا قذيفة أطلقتها دبابة إسرائيلية على مخيم خان يونس الغربي.

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة نت أن طالبة جامعية فلسطينية تدعى رويدة أبو مصطفى (23 عاما) أصيبت بجراح خطيرة في الرأس برصاص جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز المطاحن شمال مدينة خان يونس بقطاع غزة.

وعلى الجانب المصري من الحدود ذكرت الشرطة المصرية أن طفلا مصريا جرح برصاص إسرائيلي أطلق في رفح الفلسطينية. وقالت الشرطة إن علاء عيد سليمان (10 سنوات) كان يلهو أمام منزله في الجانب المصري من رفح عند الحدود المصرية الفلسطينية عندما أصيب برصاصة في كتفه أطلقها جنود إسرائيليون أثناء مداهمات في الجانب الآخر من الحدود.

شارون يسعى لمواجهة معارضي الانسحاب داخل حزبه وفي مقدمتهم نتنياهو (الفرنسية)
مهلة للمستوطنين
وفي سياق إصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون على تنفيذ خطوة الانسحاب من جانب واحد من قطاع غزة أعلن أحد مستشاريه منح مهلة مبدئية حتى يوليو/ تموز المقبل للمستوطنين لإخلاء المستوطنات طوعا بعد الحصول على التعويضات المقررة.

وأوضح غيورا إيلاند مستشار شارون لشؤون الأمن أن الحكومة ستلجأ للقوة لإخلاء المستوطنات إذا رفض المستوطنون مغادرتها بحلول سبتمبر/ أيلول المقبل.

من جهته توقع عضو الكنيست عن حزب العمل الإسرائيلي صالح طريف في تصريح للجزيرة نت إقرار الكنيست للخطة رغم الانقسامات بشأنها حاليا، وأوضح طريف أن حزب العمل سيسعى لتمرير الخطة حتى لو كان ذلك بدعم حكومة شارون اليمينية.

موقف دولي

بارنييه (يمين) أكد عقب لقاءه بنظيره الإسرائيلي ضرورة الالتزام بخارطة الطريق (الفرنسية)

وفي إطار الموقف الدولي من خطة شارون أكد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان على أن خارطة الطريق تعد المرجعية الأساسية لوقف الصراع في الأراضي المحتلة.

وأشار أنان في مؤتمر صحفي مشترك بلندن مع وزير الخارجية البريطانية جاك سترو إلى ضرورة أن تسير خطة إسرائيل للانسحاب من غزة مع خارطة الطريق.

من جهة أخرى عبر وزير خارجية فرنسا ميشيل بارنييه عن دعم بلاده لخطة شارون مؤكدا أيضا ضرورة الالتزام بخارطة الطريق.

وفي محاضرة بجامعة تل أبيب انتقد بارنييه بناء إسرائيل للجدار العازل في الضفة الغربية مؤكدا أنه يخالف القانون الدولي. ودعا الوزير الفرنسي الولايات المتحدة والدول العربية إلى التحرك من أجل تسوية أزمة الشرق الأوسط واعتبر أن إنهاء النزاع في المنطقة بحاجة إلى "التزام قوي وحازم من الولايات المتحدة الأميركية".

كما رفض بارنييه أي مساس بالرئيس



الفلسطيني ياسر عرفات وقال إنه "لا يمكن القيام باي شيء بدون عرفات أو ضده".

المصدر : الجزيرة + وكالات